شـــــــــبكة منتديـــــــــــــــــــــا ت الــنـعــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــان
مرحبا بكم فى
شبكة منتديات النعمان
عزيزى الزائر الكريم
انت ليس مسجل لدينا يسعدنا انضمامك الينا
نتمنى لك الاقامه والاستمتاع معنا



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختصر الازكار لامام النووى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lulu
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 326
نقاط : 4675
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
العمر : 39
الموقع : lulunoman.do-talk.com

مُساهمةموضوع: مختصر الازكار لامام النووى   الجمعة يناير 08, 2010 9:29 am


بسم الله الرحمن الرّحيم

مدخل:
وبعد، رغبة في إشاعة الخير الذي اكتشفته في كتاب "الأذكار المنتخبة من كلام سيد الأبرار صلّى الله عليه وسلّم" لصاحبه الإمام النووي رحمه الله تعالى، فقد رأيت تلخيص هذا الكتاب القيّم الذي قال صاحبه الإمام في مقدّمته: "...فأردت مساعدة أهل الخير بتسهيل طريقه والإشارة إليه، وإيضاح سلوكه والدلالة عليه،... وأقتصر في هذا الكتاب على الأحاديث التي في الكتب المشهورة التي هي أصول الإسلام وهي خمسة: صحيح البخاري، وصحيح مسلم، وسنن أبي داود، والترمذي، والنسائي، وقد أروي يسيرا من الكتب المشهورة وغيرها...". وقد سعيت في هذا التلخيص، من ناحيّتي، إلى اختيار الصحيح والموجز الميسّر من الأدعيّة المأثورة، إذ كان هدفي التذكير بما حفظنا والتعريف بما جهلنا، مع مراعاة كثرة المشاغل وعدم مواظبة النّفس على الأوراد الطويلة، ما جعلني أستهويها (النفس) بأقصر النّصوص وأكثرها تردّدا على الأسماع.
يقول الإمام النووي وأردّد معه: "والله أسأل التوفيق والإنابة والإعانة، والهداية والصيانة، وتيسير ما أقصده من الخيرات، والدّوام على أنواع المكرمات، والجمع بيني وبين أحبابي في دار كرامته وسائر وجوه المسرّات".
وأذكّر بأنّه قد سبق نشر هذا الملخّص - على أجزاء - في صحيفتي الحوار.نت وتونس نيوز الكريمتين ضمن سلسلة ما عرف بـ"استراحة الأسبوع". وقد استوحيت الرّاحة أو الاستراحة من قوله تعالى: "ألا بذكر الله تطمئنّ القلوب"، وإنّي لأحسب أنّ الطمأنينة هي غاية الرّاحة والارتياح، وهي كما قال علماؤنا السكينة والاستئناس وتتوفّر بذكر الله الذي هو طاعته. أسأل الله أن يجعل هذا الجهد خالصا لوجهه الكريم وأن لا يقبضنا إلاّ وهو راض عنّا، إنّه هو العفوّ الغفور...

في الأمر بالإخلاص وحسن النيّات في جميع الأعمال:

- ترك العمل لأجل النّاس رياء، والعمل لأجل النّاس شرك، والإخلاص أن يعافيك الله منهما. أبو علي الفضيل بن عياض.

- الإخلاص أن تستوي أعمال العبد في الظاهر والباطن. حذيفة المرعشي.

- الإخلاص: التوقّي عن ملاحظة الخلق، والصدق: التنقّي عن مطاوعة النّفس، فالمخلص لا رياء له والصادق لا إعجاب له. أبو علي الدقّاق.

- كيف أدعوك وأنا عاص؟ وكيف لا أدعوك وأنت كريم؟! يحيى بن معاذ الرّازي.

سئل الشيخ الإمام أبو عمرو بن الصلاح رحمه الله عن القدر الذي يصير به من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات، فقال: إذا واظب على الأذكار المأثورة (ما أثر من الذكر عن الشارع الحكيم صلّى الله عليه وسلّم) المثبتة، صباحا ومساء وفي الأوقات والأحوال المختلفة ليلا ونهارا، كان من الذاكرين الله كثيـــــــــــــــرا والذاكرات، والله أعلم.

قال الإمام أبو حامد الغزالي في الإحياء: آداب الدعاء عشرة:

- أن يترصّد الأزمان الشريفة كيوم عرفة وشهر رمضان ويوم الجمعة والثلث الأخير من الليل ووقت الأسحار.
- أن يغتنم الأحوال الشريفة كحالة السجود والتقاء الجيوش ونزول الغيث وإقامة الصـــــــــلاة وبعدها. (وحالة رقّة القلب، قاله الشيخ النّووي).
- استقبال القبلة ورفع اليدين ويمسح بهما وجهه في آخره.
- خفض الصوت بين المخافتة والجهر.
- ألاّ يتكلّف السجع وقد فسّر به الاعتداء في الدعاء، والأولى أن يقتصر على الدعوات المأثورة.
- التضرّع والخشوع والرهبة.
- أن يجزم بالطّلب ويوقن بالإجابة ويصدّق رجاءه فيها.
- أن يلحّ في الدّعاء ويكرّره ثلاثا ولا يستبطئ الإجابة.
- أن يفتتح الدّعاء بذكر الله تعالى. (وبالصّلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بعد الحمد لله والثّاء عليه، ويختمه بذلك كلّه أيضا، قاله الشيخ النّووي).
- التوبة وردّ المظالم والإقبال على الله تعالى. وهو أهمّها والأصل في الإجابة.

قال عمر بن الخطّاب رضي الله عنه: لئن يضعني الصّدق وقلّ ما يفعل، أحبّ إليّ من أن يرفعني الكذب وقلّ ما يفعل.

قال الجنيد: حقيقة الصّدق أن تصدق في موطن لا ينجيك منه إلاّ الكذب.

ذكر غير مقيّد بوقت:

سبحان الله وبحمده عدد خلقه، ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته. وفي رواية: سبحان الله عدد خلقه، سبحان الله زنة عرشه، سبحان الله مداد كلماته.

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلّ شيء قدير.

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، الله أكبر كبيرا، والحمد لله كثيرا، وسبحان الله ربّ العالمين، لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العزيز الحكيم، اللهمّ اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني.

رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمّد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا ورسولا.

اللهمّ إنّي أسألك العفو والعافية، اللهمّ إنّي أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى.

اللهمّ إنّي أسألك العافية في الدّنيا والآخرة، اللهمّ إنّي أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهمّ استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهمّ احفظني من بين يديّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي.

باب ما يقول إذا استيقظ من منامه:

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب على كلّ عقدة مكانها: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ وذكر الله تعالى انحلّت عقدة، فإن توضّأ انحلّت عقدة، فإن صلّى انحلّت عقده كلّها فأصبح نشيطا طيّب النّفس، وإلاّ أصبح خبيث النّفس كسلان.

الحمد لله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النّشور.

الحمد لله الذي ردّ عليّ روحي، وعافاني في جسدي، وأذن لي بذكره.

باب ما يقول إذا آوى إلى فراشه:

باسمك اللهمّ أحيا وأموت.

باسمك ربّي وضعت جنبي وبك أرفعه، إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصّالحين. وينفض فراشه ثلاث مرّات. ويقرأ الإخلاص والمعوّذتين ثمّ يمسح بهما ما استطاع من جسده، يبدأ بهما على رأسه ووجهه وما أقبل من جسده، يفعل ذلك ثــــــلاث مرّات.

اللهمّ أسلمت وجهي إليك، وفوّضت أمري إليك وألجأت ظهري إليك، رغبة ورهبة إليك، لا ملجأ ولا منجى منك إلاّ إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت ونبيّك الذي أرسلت.

اللهمّ قني عذابك يوم تبعث عبادك. ثلاث مرّات.

الحمد لله الذي كفاني وآواني وأطعمني وسقاني، والذي منّ عليّ فأفضل، والــذي أعطانـــي فأجزل، الحمد لله على كلّ حال، اللهمّ ربّ كلّ شيء ومليكه، وإله كلّ شيء، أعوذ بك من النّار.

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات .

اللهمّ أنت خلقت نفسي وأنت تتوفّاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتّها فاغفر لها، اللهمّ إنّي أسألك العافية.

اللهمّ أمتعني بسمعي وبصري واجعلهما الوارث منّي (أي أبقهما صحيحين سالمين إلى أن أموت) وانصرني على عدوّي وأرني منه ثأري؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من غلبة الدّين ومن الجوع فإنّه بئس الضّجيع.

باب ما يقول إذا قلق في فراشه فلم ينم:

اللهمّ غارت النّجوم، وهدأت العيون، وأنت حيّ قيّوم لا تأخذك سنة ولا نوم، يا حيّ يا قيّوم أهدئ ليلي وأنم عيني.

باب ما يقوله إذا كان يفزع في منامه:

أعوذ بكلمات الله التّامّة من غضبه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

باب ما يقول إذا لبس ثوبه:

اللهمّ إنّي أسألك من خيره وخير ما هو له، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما هو له.

الحمد لله الذي كساني هذا ورزقنيه من غير حول منّي ولا قوّة.

و إذا لبس ثوبا جديدا قال:

اللهمّ لك الحمد أنت كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شرّه وشرّ ما صنع له. ويسمّي الثوب الجديد.

الحمد لله الذي كساني ما أواري به عورتي وأتجمّل به في حياتي.

باب ما يقول لصاحبه إذا رأى عليه ثوبا جديدا:


أبل(ي) وأخلق(ي)، مرّتين.

البس جديدا، وعش حميدا، ومت شهيدا سعيدا.

باب ما يقول إذا خلع ثوبه:

باسم الله الذي لا إله إلاّ هو.

باب ما يقول حال خروجه من بيته:

بسم الله توكّلت على الله، اللهمّ إنّي أعوذ بك من أن أضلّ أو أضلّ، أو أزلّ أو أزلّ، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل عليّ.

بسم الله توكّلت على الله، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.

باب ما يقول إذا دخل بيته:

اللهمّ إنّي أسألك خير المولج وخير المخرج، بسم الله ولجنا، وباسم الله خرجنا، وعلى ربّنا توكّلنا، ثمّ ليسلّم على أهله. في حديث حسن صحيح للتّرمذي، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "يا بنيّ إذا دخلت على أهلك فسلّم تكن بركة عليك وعلى أهل بيتك".

باب ما يقول إذا قام من الليل يتهجّد:

اللهمّ لك الحمد، أنت قيّم السماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، لك ملك السمـاوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، أنت نور السماوات والأرض ومن فيهنّ، ولك الحمد، أنت الحقّ، ووعدك الحقّ، ولقاؤك حقّ، وقولك حقّ، والجنّة حقّ، والنّار حقّ، والنّبيّون حقّ، ومحمّد حقّ، والسّاعة حقّ. اللهمّ لك أسلمت، وبك آمنت، وعليك توكّلت، وإليك أنبت، وبك خاصمت، وإليك حاكمت، فاغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت، أنت المقدّم وأنت المؤخّر، لا إله إلاّ أنت ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم.

باب ما يقول إذا أراد دخول الخلاء:

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الخبث والخبائث. ويُنهى عن الذكر والكلام على الخلاء.

باب ما يقول إذا خرج من الخلاء:

غفرانك، الحمد لله الذي أذهب عنّي الأذى وعافاني.

باب ما يقول على وضوئه:

بسم الله الرّحمن الرّحيم. في أوّل الوضوء.

اللهمّ اغفر لي ذنبي ووسّع لي في داري وبارك لي في رزقي. بين ظهراني الوضوء.

أشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدا عبده ورسوله، اللهمّ اجعلني من التوّابين واجعلني من المتطهّرين، سبحانك اللهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت، أستغفرك وأتوب إليك. بعد الفراغ من الوضوء.

باب ما يقول إذا توجّه إلى المسجد:

اللهمّ اجعل في قلبي نورا، وفي لساني نورا، واجعل لي في سمعي نورا، واجعل لي في بصري نورا، واجعل لي من خلفي نورا ومن أمامي نورا، واجعل من فوقي نورا ومن تحتي نورا، اللهمّ اعطني نورا.

باب ما يقول عند دخول المسجد والخروج منه:

بسم الله، اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد، اللهمّ اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرّجيم. ويكون الدخول بالرّجل اليمنى.

بسم الله، اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آل محمّد، اللهمّ اغفر لي ذنوبي وافتح لي أبواب فضلك، (أو قال: اللهمّ إنّي أسألك من فضلك)، اللهمّ أعذني من الشيطان الرّجيم (أو قال: اللهمّ إنّي أعوذ بك من إبليس وجنوده). ويكون الخروج بالرّجل اليسرى.

باب ما يقول إذا فرغ من المتابعة في جميع الأذان:

يصلّي على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم (الصلاة الإبراهيميّة)، ثمّ يقول: اللهمّ ربّ هذه الدعوة التامّة والصّــلاة القائمة، آت محمّدا الوسيلة والفضيلة، وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته. ثمّ يدعو بما شاء، لقوله صلّى الله عليه وسلّم: "ثنتان لا تردّان، أو قلّما تردّان: الدّعاء عند النّداء وعند البأس، حين يلجم بعضهم بعضا" سنن أبي داود بإسناد حسن.

باب ما يقول بعد ركعتي سنّة الصبح:

اللهمّ ربّ جبريل وإسرافيل وميكائيل ومحمّد النبيّ صلّى الله عليه وسلّم، أعوذ بك من النّار. ثلاث مرّات.

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات.

باب ما يقول بعد تكبيرة الإحرام:

الله أكبر كبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة وأصيلا، وجّهت وجهي للذي فطر السمـــاوات والأرض حنيفا مسلما وما أنا من المشركين، إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين. اللهمّ أنت الملك لا إله إلاّ أنت، أنت ربّي وأنا عبدك، ظلمت نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت، واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلاّ أنت، واصرف عنّي سيّئها لا يصرف عنّي سيّئها إلاّ أنت، لبّيــك وسعديك والخير كلّه في يديك، والشرّ ليس إليك، أنا بك وإليك، تبــــــاركت وتعاليت، أستغفرك وأتوب إليك.

اللهمّ باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهمّ نقّني من خطاياي كما ينقّى الثوب الأبيض من الدنس، اللهمّ اغسلني من خطاياي بالثّلج والماء والبرد.

باب أذكار الرّكوع:

سبحان ربّي العظيم.

سبحانك اللهمّ ربّنا وبحمدك، اللهمّ اغفر لي.

اللهمّ لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت، خشع لك سمعي وبصري ومخّي وعظمي وعصبي وما استقلّ به قدمي.

سبّوح قدّوس، ربّ الملائكة والرّوح.

سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

باب ما يقول في رفع رأسه من الرّكوع:

ربّنا لك الحمد حمدا كثيرا طيّبا مباركا فيه، ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثّناء والمجد، أحقّ ما قال العبد، وكلّنا لك عبد، لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ. (أي لا ينفع صاحب الغنى عندك غناه وإنّما ينفعه العمل بطاعتك... ومنك، معناه: عندك).

باب أذكار السّجود:

سبحان ربّي الأعلى وبحمده.

سبحانك اللهمّ ربّنا وبحمدك، اللهمّ اغفر لي.

سبّوح قدّوس، ربّ الملائكة والرّوح.

اللهمّ لك سجدتّ وبك آمنت ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوّره وشقّ سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين.

سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة.

اللهمّ إنّي أعوذ برضاك من سخطك، وبمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت، كما أثنيت على نفسك. اللهمّ اغفر لي ذنبي كلّه، دقّه وجلّه، وأوّله وآخره، وعلانيته وسرّه.

ما يقول عند سجود التّلاوة:



اللهمّ اجعلها لي عندك ذخرا وأعظم لي بها أجرا، وضع عنّي بها وزرا، وتقبّلها منّي كما تقبّلتها من داود عليه السّلام. سبحان ربّنا إن كان وعد ربّنا لمفعولا.

سجد وجهي للذي خلقه وصوّره، وشقّ سمعه وبصره بحوله وقوّته، فتبارك الله أحسن الخالقين.

باب ما يقول في رفع رأسه من السّجود وفي الجلوس بين السجدتين:

ربّ اغفر لي وارحمني واجبرني، وارفعني وارزقني واهدني. واعلم أنّ جلسة الاستراحة سنّة صحيحة ثابتة في صحيح البخاري وغيره من فعل الرّسول صلّى الله عليه وسلّم، ومذهبنا استحبابها، قاله الإمام النّووي الشّافعي.

باب القنوت في الصبح:

اللهمّ اهدني فيمن هديت، وعافني فيمن عافيت، وتولّني فيمن تولّيت، وبارك لي فيما أعطيت، وقني شرّ ما قضيت، فإنّك تقضي ولا يقضى عليك، وإنّه لا يذلّ من واليت، تباركت ربّنـــــــا وتعاليت.

اللهمّ إنّا نستعينك، ونستغفرك ولا نكفرك، ونؤمن بك ونخلع من يفجرك، اللهمّ إيّاك نعبد، ولك نصلّي ونسجد، وإليك نسعى ونحفد، نرجو رحمتك ونخاف عذابك، إنّ عذابك الجدّ بالكفّار ملحق. اللهمّ عذّب الكفرة الذين يصدّون عن سبيلك، ويكذّبون رسلك، ويقاتلون أولياءك. اللهمّ اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات، وأصلح ذات بينهم، وألّف بين قلوبهـــــــم، واجعل في قلوبهم الإيمان والحكمة، وثبّتهم على ملّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وأوزعهم (أي مكّنهم) أن يوفوا بعهدك الذي عاهدتهم عليه، وانصرهم على عدوّك وعدوّهم، إله الحــــــقّ واجعلنا منهم. وفي هذا الدّعاء ترفع اليدان ولا يمسح بهما الوجه. وهو أصحّ الأقوال عند الإمام النّووي، والثاني: يرفع ويمسح الوجه، والثالث: لا يرفع ولا يمسح. ويجهر بالقنوت.

باب الدّعاء بعد التشهّد الأخير:

اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجّال، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من المأثم (الإثم وهو الذنب) والمغرم (دين عجز عن أدائه، وقيل ما استدين فيما يكرهه الله).

اللهمّ اغفر لي ما قدّمت وما أخّرت وما أسررت وما أعلنت وما أسرفت وما أنت أعلم به منّي، أنت المقدّم وأنت المؤخّر لا إله إلاّ أنت.

اللهمّ إنّي ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فاغفــر لي مغفـــرة من عنــــــدك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرّحيم.

باب الأذكار بعد الصّلاة:

سبحان الله والحمد لله والله أكبر (ثلاثا وثلاثين)، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير، اللهمّ لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجدّ منك الجدّ.

اللهمّ أنت السّلام ومنك السّلام، تباركت يا ذا الجلال والإكرام.

اللهمّ أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الجبن، وأعوذ بك أن أردّ إلى أرذل العمر، وأعوذ بك من فتنـــة الدّنيــا، وأعوذ بك من عذاب القبر.

اللهمّ اجعل خير عمري آخره، وخير عملي خواتمه، واجعل خير أيّامي يوم ألقاك.

سبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين.

باب الذكر بعد صلاة الصبح:

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كلّ شيء قدير. عشر مرّات. ويقوله بعد صلاة المغرب.

اللهمّ أجرني من النّار. سبع مرّات. وكذلك بعد صلاة المغرب.

اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، وعملا متقبّلا، ورزقا طيّبا.

اللهمّ بك أحاول (أطلب الشيء بحيلة)، وبك أصاول (أسطو وأقهر)، وبك أقاتل.

باب ما يقال عند الصبح و عند المساء:

أصبحنا وأصبح (أمسينا وأمسى) الملك لله، والحمد لله، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له.

اللهمّ أنت ربّي لا إله إلاّ أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شرّ ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت.

سبحان الله وبحمده. مائة مرّة.

اللهمّ بك أصبحنا وبك أمسينا (بك أمسينا وبك أصبحنا)، وبك نحيا وبك نموت وإليك النّشور.

ربّ أسألك خير ما في هذا اليوم (ما في هذه الليلة) وخير ما بعده(ا)، وأعوذ من شرّ ما في هذا اليوم (ما في هذه الليلة) ومن شرّ ما بعده(ا).

سمّع سامع بحمده الله وحسن بلائه (المنحة والإكرام)، ربّنا صاحبنا، وأفضل علينا، عائذا بالله من النّار.

أعوذ بكلمات الله التّامّات من شرّ ما خلق.

باسم الله الذي لا يضرّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السّماء وهو السميع العليم. ثلاث مرّات.

رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبسيّدنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا ورسولا.

اللهمّ ما أصبح (أمسى) بي من نعمة فمنك وحدك لا شريك لك، لك الحمد ولك الشكر.

اللهمّ عافني في بدني، اللهمّ عافني في سمعي، اللهمّ عافني في بصري، اللهمّ إنّي أعوذ بك من الكفـر والفقر، اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، لا إله إلاّ أنت. ثلاثا، حين تصبح وحين تمسي.

اللهمّ إنّي أعوذ بك من الهمّ والحزن، وأعوذ بك من العجز والكسل، وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدّين وقهر الرّجال.

أصبحنا (أمسينا) على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، ودين نبيّنا محمّد صلّى الله عليه وسلّم، وعلى ملّة أبينا إبراهيم صلّى الله عليه وسلّم حنيفا مسلما وما أنا من المشركين.

أصبحنا (أمسينا) وأصبح (وأمسى) الملك لله عزّ وجلّ، والحمد لله والكبرياء والعظمة لله، والخلق والأمر والليل والنّهار وما سكن فيهما لله تعالى، اللهمّ اجعل أوّل هذا النّهار صلاحــا، وأوسطه نجاحا وآخره فلاحا، يا أرحم الرّاحمين.

اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، ورزقا طيّبا وعملا متقبّلا.

اللهمّ إنّي أصبحت (أمسيت) منك في نعمة وعافية وستر، فأتمّ نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدّنيا والآخرة. ثلاث مرّات.

حسبي الله، لا إله إلاّ هو، عليه توكّلت وهو ربّ العرش العظيم. سبع مرّات.

باب ما يقول إذا سمع أذان المغرب:

اللهمّ هذا إقبال ليلك وإدبار نهارك وأصوات دعاتك، فاغفر لي.

باب ما يقول بعد صلاة المغرب:

يا مقلّب القلوب والأبصار ثبّت قلوبنا على دينك.

ما يقول بعد صلاة الوتر:

سبحان الملك القدّوس. ثلاث مرّات.

اللهمّ إنّي أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناء عليك أنت، كما أثنيت على نفسك.

فائدة:

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: "إنّ في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل الله تعالى خيرا من أمر الدّنيا والآخرة إلاّ أعطاه الله إيّاه، وذلك كلّ ليلة". رواه مسلم في صحيحه.

باب ما يقول إذا قصّت عليه رؤيا:

خيرا رأيت، وخيرا يكون.

خيرا تلقاه وشرّا توقّاه، خيرا لنا وشرّا على أعدائنا، والحمد لله ربّ العالمين.

الأذكار و الدعوات للأمور العارضات:

باب دعاء الاستخارة:

اللهمّ إنّي أستخيرك بعلمك، وأستقدرك بقدرتك، وأسألك من فضلك العظيم، فإنّك تقدر ولا أقــدر وتعلم ولا أعلم، وأنت علاّم الغيوب، اللهمّ إن كنت تعلم أنّ هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، (أو قال: عاجل أمري وآجله)، فاقدره لي ويسّره لي، ثمّ بارك لي فيه، وإن كنت تعلم أنّ هذا الأمر شرّ لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري (أو قال: عاجل أمري وآجله) فاصرفه عنّي واصرفني عنّه واقدر لي الخير حيث كان ثمّ رضّني به. قال: ويسمّي حاجته.


باب دعاء الكرب:

لا إله إلاّ الله العظيم الحليم، لا إله إلاّ الله ربّ العرش العظيم، لا إله إلاّ الله ربّ السماوات وربّ الأرض ربّ العرش الكريم.

يا حيّ يا قيّوم، برحمتك أستغيث.

اللهمّ (ربّنا) آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

لا إله إلاّ أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين.

باب ما يقول إذا راعه شيء أو فزع:

أعوذ بكلمات الله التامّة من غضبه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون.

باب ما يقول إذا أصابه همّ أو حزن:

اللهمّ أنا عبدك، وابن عبدك، وابن أمتك، في قبضتك، ناصيتي بيدك، ماض فيّ حكمك، عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكلّ اسم هو لك سمّيت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علّمته أحدا من خلقك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك، أن تجعل القرآن العظيم نور صدري، وربيع قلبي، وجلاء حزني، وذهاب همّي.

باب ما يقول إذا وقع في هلكة:

بسم الله الرحمن الرحيم، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم.

باب ما يقول إذا خاف قوما:

اللهمّ إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم.

باب ما يقول إذا نظر إلى عدوّه:

يا مالك يوم الدّين، إيّاك أعبد وإيّاك أستعين.

باب ما يقول إذا استصعب عليه أمر:

اللهمّ لا سهل إلاّ ما جعلته سهلا، وأنت تجعل الحزن (بفتح الحاء وإسكان الزّاي) إذا شئت سهلا.

باب ما يقول إذا تعسّرت عليه معيشته:

بسم الله على نفسي ومالي وديني، اللهمّ رضّني بقضائك، وبارك لي فيما قدّر لي حتّى لا أحبّ تعجيل ما أخّرت ولا تأخير ما عجّلت.

باب ما يقول إذا كان عليه دين عجز عن قضائه:

اللهمّ اكفني بحلالك عن حرامك، وأغنني بفضلك عمّن سواك.

باب ما يقول من بلي بالوحشة:

أعوذ بكلمات الله التامّات من غضبه وعقابه وشرّ عباده، ومن همزات الشياطين وأن يحضرون.

سبحان الملك القدّوس ربّ الملائكة والرّوح، جلّلت السماوات والأرض بالعزّة والجبروت.

باب ما يقول من بلي بالوسوسة:

آمنت بالله ورسله. ثلاثا .

تعوّذ بالله، واتفل عن يسارك. ثلاثا .

قال أبو سليمان الداراني ناصحا لطرد الوسواس: إذا أردت أن ينقطع عنك، فأيّ وقت أحسست به فافرح، فإنّك إذا فرحت به انقطع عنك، لأنّه ليس شيء أبغض إلى الشيطان من سرور المؤمن، وإن اغتممت به زادك.

باب ما يعوّذ به الصبيان وغيرهم:

أعيذك (أعيذكما - أعيذكم - أعيذكنّ) بكلمات الله التامّة من كلّ شيطان وهامّة ومن كلّ عين لامّة.

باب ما يقال على الخرّاج والبثرة ونحوها:

اللهمّ مصغّر الكبير ومكبّر الصغير صغّر ما بي. ووضع عليها صلّى الله عليه وسلّم ذريرة (وهي فتات قصب من قصب الطيب).

كتاب أذكار المرض والموت وما يتعلّق بهما:

باب ما يقول المريض ويقال عنده:

بسم الله، تربة أرضنا بريقة بعضنا، يشفى به سقيمنا، بإذن ربّنا. (يضع سبّابته بالأرض ثمّ يرفعها ويقول ما تقدّم).

اللهمّ ربّ النّاس أذهب الباس، اشف وأنت الشّافي، لا شفاء إلاّ شفاؤك شفاء لا يغادر سقما.

بسم الله، ثلاثا، أعوذ بعزّة الله وقدرته من شرّ ما أجد وأحاذر. سبع مرّات.

أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك. يقوله سبع مرّات من عاد مريضا.

باسم الله أرقيك، من كلّ شيء يؤذيك، من شرّ كلّ نفس أو عين حاسد، الله يشفيك، بسم الله أرقيك. يرقى به المريض.

لا بأس طهور إن شاء الله. يقوله من دخل على مريض يعوده.

شفى الله سقمك، وغفر ذنبك، وعافاك في دينك وجسمك إلى مدّة أجلك. يقوله من دخل على مريض يعوده.

باب ما يقول من به حمّى أو صداع أو غيرهما:

بسم الله الكبير، نعوذ بالله العظيم من شرّ عرق نعّار ومن شرّ حرّ النّار.

باب كراهية تمنّي الموت لضرّ نزل به وجوازه إذا خاف فتنة في دينه:

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم "لا يتمنّينّ أحدكم الموت من ضرّ أصابه، فإن كان لا بدّ فاعلا فليقل: اللهمّ أحيني ما كانت الحياة خيرا لي، وتوفّني إذا كانت الوفاة خيرا لي". رواه البخاري ومسلم.

باب استحباب دعاء الإنسان أن يكون موته في البلد الشّريف:

اللهمّ ارزقني شهادة في سبيلك، واجعل موتي في بلد رسولك صلّى الله عليه وسلّم. وهي دعوة سيّدنا عمر بن الخطّاب رضي الله عنه، تقول حفصة أمّ المؤمنين له: أنّى يكون هذا؟ قال: يأتيني الله به إذا شـاء وقد صدقه الله. رواه البخاري.

باب ما يقول من أيس من حياته:

اللهمّ أعنّي على غمرات الموت وسكرات الموت. اللهمّ اغفر لي وارحمني وألحقني بالرّفيق الأعلى.

باب ما يقول بعد تغميض الميّت:

بسم الله وعلى ملّة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

اللهمّ اغفر لـ(ويسميه)، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في الغابرين (الباقيـن)، واغفر لنا وله يا ربّ العالمين، وافسح له في قبره ونوّر له فيه. ويستحبّ قراءة (يس) على الميّت.

باب ما يقول من مات له ميّت:

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ أجُرني (بضمّ أو كسر الجيم) في مصيبتي وأخلف لي خيرا منها.

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، اللهمّ عندك أحتسب مصيبتي، فأجرني فيها وأبدلني بها خيرا منها.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدنيا ثمّ احتسبه إلاّ الجنّة". رواه البخاري.

باب ما يقول من بلغه موت صاحبه:

إنّا لله وإنّا إليه راجعون، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون، اللهمّ اكتبه عندك في المحسنين، واجعل كتابه في علّيين، واخلفه في أهله في الغابرين، ولا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده. هذا وأجمعت الأمّة على تحريم النّياحة والدّعاء بدعوى الجاهليّة. عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "ليس منّا من لطم الخدود، وشقّ الجيوب، ودعا بدعوى الجاهليّة". رواه البخاري و مسلم.

باب ما يقول إذا بلغه موت عدوّ الإسلام:

الحمد لله الذي نصر عبده وأعزّ دينه.

فائدة:

تكره التعزية بعد ثلاثة أيام، إلاّ إذا كان صاحب المصيبة غائبا حال الدفن واتّفق رجـــوعه بعــد الثلاثة.
لا حجر في لفظة التعزية، واستحبّ النّووي وأصحابه أن يقول في تعزية المسلم بالمسلم: أعظم الله أجرك، وأحسن عزاءك، وغفر لميّتك. وفي تعزية المسلم بالكافر: أعظــم الله أجــــرك وأحسن عزاءك. وفي تعزية الكافر بالمسلم: أحسن الله عزاءك وغفر لميّتك. وفي تعزية الكافر بالكافر: أخلف الله عليك.

باب أذكار الصلاة على الميّت:

اللهم ّاغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه، وأكرم نزله، ووسّع مدخله، واغسله بالماء والثّلج والبرد، ونقّه من الخطايا كما نقّيت الثّوب الأبيض من الدّنس، وأبدله دارا خيرا من داره، وأهلا خيرا من أهله، وزوجا خيرا من زوجه، وأدخله الجنّة وأعذه من عذاب القبــر ومن عذاب النّار. أو قال: وقه فتنة القبر وعذاب النّار.

اللهمّ اغفر لحيّنا وميّتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا، اللهمّ من أحييته منّا فأحييه على الإسلام، ومن توفّيته منّا فتوفّه على الإيمان، اللهمّ لا تحرمنا أجره ولا تفتنّا بعده.

اللهمّ أنت ربّها وأنت خلقتها وأنت هديتها للإسلام وأنت قبضت روحها وأنت أعلم بها وبسـرّها وعلانيتها، جئنا شفعاء فاغفر له. اللهمّ إن كان محسنا فزد في إحسانه، وإن كان مسيئا فتجاوز عنه ولقّه برحمتك رضاك، وقه فتنة القبر وعذابه، وافسح له في قبره، وجاف الأرض عن جنبيه، ولقّه برحمتك الأمن من عذابك حتّى تبعثه إلى جنّتك يا أرحم الرّاحمين.

فإن كان الميّت طفلا دعا لأبويه فقال: اللهمّ اجعله لهما فرطا (بفتح الفاء والرّاء)، و اجعله لهما سلفا، واجعله لهما ذخرا، وثقّل به موازينهما، وأفرغ الصّبر على قلوبهما، ولا تفتنهما بعـده، ولا تحرمهما أجره.

باب ما يقول من مرّت به جنازة أو رآها:

سبحان الحيّ الذي لا يموت. لا إله إلاّ الله الحيّ الذي لا يموت.

باب ما يقول من يدخل الميّت قبره:

بسم الله وعلى سنّة رسول الله.

اللهمّ أسلمه إليك الأشحّاء من أهله وولده وقرابته وإخوانه، وفارق من كان يحب قربه، وخرج من سعة الدّنيا والحياة إلى ظلمة القبر وضيقه، ونزل بك وأنت خير منزول به، إن عاقبته فبذنب، وإن عفوت عنه فأنت أهل العفو، أنت غنيّ عن عذابه، وهو فقير إلى رحمتك؛ اللهمّ اشكر حسنته واغفر سيّئته، وأعذه من عذاب القبر، واجمع له برحمتك الأمن من عذابك، واكفه كلّ هول دون الجنّة؛ اللهمّ اخلفه في تركته في الغابرين، وارفعه في علّيّين، وعد عليه بفضل رحمتك، يا أرحم الراحمين.

فائدة:

السنة لمن كان على القبر أن يحثي في القبر ثلاث حثيات بيديه جميعا من قبل رأسه.

ويستحب أن يقعد عنده بعد الفراغ ساعة، قدر ما ينحر جزور ويقسم لحمها.

كان النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال: "استغفروا لأخيكم، وسلوا له الثبات فإنّه الآن يسأل".

واستحبّ كثيرون من أصحاب الإمام النّووي تلقين الميت بعد الدفن: يا فلان بن فلان، اذكر العهد الذي خرجت عليه من الدنيا: "شهادة أن لا إله إلى الله وحده لا شريك له، وأنّ محمّدا عبده ورسوله، وأنّ السّاعة آتية لا ريب فيها، وأنّ الله يبعث من في القبور؛ قل: رضيت بالله ربّا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلّى الله عليه وسلّم نبيّا، وبالكعبة قبلة، وبالقرآن إماما، وبالمسلمين إخوانا، ربّي الله لا إله إلا هو، عليه توكّلت، وهو ربّ العرش العظيم". وهذا لفظ الشيخ نصر المقدسي.

وينبغي أن لا يقلّد الميّت ويتابع في كلّ ما وصّى به؛ بل يعرض ذلك على أهل العلم، فما أباحوه فعل وما لا فلا. قاله الإمام النّووي.

أجمع العلماء على أنّ الدّعاء للأموات يصل إليهم. واختلفوا في وصول ثواب قراءة القرآن.

ويستحبّ الثّناء على الميّت وذكر محاسنه.

وينهى عن سبّ الأموات.

باب ما يقول زائر القبور:

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين والمسلمين، ويرحم الله المستقدمين منكم ومنّا والمستأخرين وإنّا إن شاء الله بكم لاحقون.

السّلام على أهل الدّيار من المؤمنين، وإنّا إن شاء الله بكم للاحقون، أسأل الله لنا ولكم العافية.

ويستحبّ للزّائر الإكثار من قراءة القرآن والذّكر، والدّعاء لأهل تلك المقبــرة وسائـــر الموتـــى والمسلمين أجمعين. ويستحبّ الإكثار من الزّيارة، والإكثار من الوقوف عند قبــور أهــل الخيـــــر والفضل.

كتاب الأذكار في صلوات مخصوصة:

باب الأذكار المستحبّة يوم الجمعة:

اللهمّ اجعلني من أوجه من توجّه إليك، ومن أقرب من تقرّب إليك، ومن أفضل من سألك ورغب إليك. إذا دخل المسجد وأخذ بعضادتي الباب.

أستغفر الله الذي لا إله إلاّ الله هو الحيّ القيّوم وأتوب إليه. ثلاث مرّات، صبيحة الجمعةقبل صلاة الغداة.

قل هو الله أحد، وقل أعوذ بربّ الفلق، وقل أعوذ بربّ النّاس. سبع مرّات بعد صلاة الجمعة.

باب الأذكار المشروعة في العيدين:

يستحبّ إحياء ليلة العيدين بذكر الله تعالى وبالصّلاة وغيرهما من الطّاعات .

يستحبّ التكبير ليلتي العيدين، ويستحبّ في عيد الفطر من غروب الشّمس إلى أن يحرم الإمام بالصّلاة. وأمّا عيد الأضحى فيكبّر فيه من بعد صلاة الصبح من يوم عرفة إلى أن يصلّى العصر من آخر أيّام التشريق. وهي من ثاني أيّام العيد حتّى الرّابع منها. وصيغة التّكبير: "الله أكبر الله أكبر الله اكبر". وقال جماعة من أصحاب الإمام النّووي: لا بأس أن يقول ما اعتاده النّاس، وهو "الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلاّ الله، والله أكبر الله أكبر ولله الحمد".

باب الأذكار في الاستسقاء:

اللهمّ اسقنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا غدقا (كثير الماء والخير) مجلّلا سحّا (شديــد الوقع على الأرض) عامّا طبقا دائما؛ اللهمّ على الظّراب ومنابت الشّجر، وبطون الأودية؛ اللهمّ إنّا نستغفرك إنّك كنت غفّارا، فأرسل السّماء علينا مدرارا؛ اللهمّ اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين اللهمّ أنبت لنا الزّرع وأدرّ لنا الضرع، واسقنا من بركات السّماء، وأنبت لنا من بركات الأرض، اللهمّ ارفع عنّا الجهد والجوع والعري، واكشف عنّا من البلاء ما لا يكشفه غيرك.
ويستحبّ إذا كان فيهم رجل مشهور بالصّلاح أن يستسقوا به: "اللهمّ إنّا نستسقي ونتشفّع إليك بعبدك فلان". في صحيح البخاري، أنّ عمر بن الخطّاب رضي الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعبّاس بن عبد المطلب، فقال: اللهمّ إنّا كنّا نتوسّل إليك بنيّنا صلّى الله عليه وسلّم فتسقينا، وإنّا نتوسّل إليك بعمّ نبيّنا صلّى الله عليه وسلّم، فاسقنا، فيُسقون.

اللهمّ اسقنا غيثا مغيثا مريئا مَريعا (بفتح الميم:مخصبا كثير الكلأ) نافعا غير ضارّ، عاجلا غير آجل.

اللهمّ اسق عبادك وبهائمك، وانشر رحمتك، وأحي بلدك الميّت.

الحمد لله ربّ العالمين، الرّحمن الرّحيم، مالك يوم الدّين، لا إله إلاّ الله يفعل ما يريد، اللهمّ أنت الله لا إله إلاّ أنت الغنيّ، ونحن الفقراء، أنـزل عليـنا الغيـث، واجعل ما أنزلت لنا قوّة وبلاغا إلى حين.

باب ما يقول إذا هاجت الرّياح:

اللهمّ إنّي أسألك خيرها وخير ما فيها وخير ما أرسلت به، وأعوذ بك من شرّها وشــرّ مـا فيــها وشرّ ما أرسلت به.

اللهمّ لقحا لا عقيما.

اللهمّ اجعلها رحمة ولا تجعلها عذابا، اللهمّ اجعلها رياحا ولا تجعلها ريحا.

باب ما يقول إذا انقضّ الكوكب:

ما شاء الله ولا قوّة إلاّ بالله. وأمرنا أن لا نتبع أبصارنا الكوكب إذا انقضّ.

باب ما يقول إذا سمع الرّعد:

سبحان الذي يسبّح الرّعد بحمده والملائكة من خيفته. ثلاثا.

سبحان من سبّحت له. والخطاب للرّعد.

باب ما يقول إذا نزل المطر:

اللهمّ صيّبا نافعا. مرّتين أو ثلاثا.

باب ما يقول بعد نزول المطر:

مطرنا بفضل الله ورحمته. ويستحبّ أن يشكر الله سبحانه وتعالى على نعمة المطر.

باب ما يقول إذا نزل المطر وخيف منه الضرر:

اللهمّ حوالينا ولا علينا؛ اللهمّ على الآكام (ج. أكمة، وهي ما ارتفع من متن الأرض من حجارة واحدة) والظّراب (ج. ظرب، بكسر الرّاء أو تسكينها وهي الرّابية الصغيرة) وبطــون الأوديـة ومنابت الشّجر.

باب أذكار صلاة التراويح:

هي سنّة باتّفاق العلماء ويجيء فيها جميع الأذكار المتقدّمة كدعاء الافتتاح وغيره.

أمّا القراءة، فالمختار الذي قاله الأكثرون وأطبق النّاس على العمل به أن تقرأ الختمة بكاملها في التّراويح جميع الشّهر. عن قراءة سورة الأنعام بكاملها في الرّكعة الأخيرة في الليلة السابعة من شهر رمضان، زاعمين أنّها نزلت جملة واحدة، يقول الإمام النّووي: إنّها بدعة قبيحة وجهالة ظاهرة مشتملة على مفاسد كثيرة.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
lulu
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 326
نقاط : 4675
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
العمر : 39
الموقع : lulunoman.do-talk.com

مُساهمةموضوع: رد: مختصر الازكار لامام النووى   الجمعة يناير 08, 2010 9:36 am


باب الأذكار المتعلّقة بالزّكاة:

أجرك (بفتح الألف والجيم والرّاء) الله فيما أعطيت، وجعلــه لك طهورا، وبارك لك فيمــا أبقيت. تقال لمن دفع زكاته.

ربّنا تقبّل منّا إنّك أنت السميع العليم. يقولها دافع الزّكاة.

كتاب أذكار الصّيام:

باب ما يقول إذا رأى الهلال:

اللهمّ أهلّه علينا باليمن والإيمان والسّلامة والإسلام والإكرام، ربّي وربّك الله.

الله أكبر، اللهمّ أهلّه علينا بالأمن والإيمان والسّلامة والإسلام والتّوفيق لما تحبّ وترضى، ربّنا وربّك الله.

باب ما يقول عند الإفطار:

ذهب الظّمأ وابتلّت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله تعالى.

اللهمّ لك صمت وعلى رزقك أفطرت.

الحمد لله الذي أعانني فصمت، ورزقني فأفطرت.

اللهمّ لك صمنا، وعلى رزقك أفطرنا، فتقبّل منّا إنّك أنت السّميع العليم.

اللهمّ أسألك برحمتك التّي وسعت كلّ شيء أن تغفر لي.

باب ما يقول إذا أفطر عند قوم:

أفطر عندكم الصّائمون، وأكل طعامكم الأبرار وصلّت عليكم الملائكة.

باب ما يدعو به إذا صادف ليلة القدر:

اللهمّ إنّك عفوّ تحبّ العفو فاعف عنّي.

ويستحبّ أن يكثر فيها من الدّعاء وقراءة القرآن وسائر الأذكار والدّعوات المستحبّة في المواطن الشريفة.

كتاب أذكار الحجّ:

فائدة:

إذا أراد الإحرام اغتسل وتوضّأ ولبس إزاره ورداءه ثمّ صلّى ركعتين يقرأ في الأولـى بالفاتحــــة وقل يا أيّها الكافرون، وفي الثّانية بالفاتحة وقل هو الله أحد.

يستحبّ أن يساعد بلسانه قلبه، فيقول: نويت الحجّ وأحرمت به لله عزّ وجلّ، ثمّ يلبّي تلبية الرسول صلّى الله عليه وسلّم.

وتلبية الرّسول صلّى الله عليه وسلّم هي: لبّيك اللهمّ لبّيك، لبّيك لا شريك لك لبّيك، إنّ الحمد والنّعمة لك والملك، لا شريك لك.

ويستحبّ أن يصلّي على النبيّ صلّى الله عليه وسلّم بعد التلبيّة وأن يدعو لنفسه ولمن أراد بأمور الآخرة والدّنيا.

ويستحبّ الإكثار من التلبيّة، والأصحّ أنّه لا يلبّي في حال الطّواف والسّعي.

ويستحبّ أن يرفع صوته بالتلبيّة. ويستحبّ أن يكرّر التلبيّة كلّ مرّة ثلاث مرّات فأكثر.

واعلم أنّ التلبيّة لا تزال مستحبّة حتىّ يرمي الحاجّ جمرة العقبة يوم النّحر أو يطوف طواف الإفاضة إن قدّمه عليها، فإذا بدأ بواحد منهما قطع التلبيّة مع أوّل شروعه فيه واشتغل بالتّكبير.

ما يقول المحرم إذا وصل إلى حرم مكّة:

اللهمّ هذا حرمك وأمنك فحرّمني على النّار، وأمّنّي من عذابك يوم تبعث عبادك، واجعلني من أوليائك وأهل طاعتك. ويدعو بما أحبّ.

باب ما يقول إذا دخل مكّة ووقع بصره على الكعبة:

اللهمّ زد هذا البيت تشريفا وتعظيما وتكريما ومهابة، وزد من شرّفه وكرّمه وعظّمه ممّن حجّه أو اعتمره تشريفا وتكريما وتعظيما وبرّا.

اللهمّ أنت السّلام ومنك السّلام، فحيّنا ربّنا بالسّلام.

باب ما يقول عند الطّواف:

بسم الله والله أكبر، اللهمّ إيمانا بك، وتصديقا بكتابك، ووفاء بعهدك، واتّباعا لسنـــّة نبيّــك محمّد صلّى الله عليه وسلّم. عند استلام الحجر الأسود أوّلا، وعند ابتداء الطّواف أيضا. ويستحبّ أن يكرّره عند محاذاة الحجر الأسود في كلّ طوفة.

اللهمّ اجعله حجّا مبرورا، وذنبا مغفورا، وسعيا مشكورا. في رمله (بفتح الــرّاء والميم: الهرولة) في الأشواط الثلاثة.

اللهمّ اغفر وارحم واعف عمّا تعلم، إنّك أنت الأعزّ الأكرم، اللهمّ ربّنا آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار. في الأربعة الباقية من أشواط الطّواف.

اللهمّ لك الحمد حمدا يوافي نعمك، ويكافئ مزيدك، أحمدك بجميع محامدك ما علمت منها وما لم أعلم على جميع نعمك ما علمت منها وما لم أعلم، وعلى كلّ حال؛ اللهمّ صلّ وسلّم علــى محمـّد وعلى آل محمّد؛ اللهمّ أعذني من الشيطان الرّجيم، وأعذني من كلّ سوء، وقنّعني بمـا رزقتنـــي وبارك لي فيه؛ اللهمّ اجعلني من أكرم وفدك عليك، وألزمني سبيل الاستقامة حتّى ألقاك يا ربّ العالمين. يقوله في الملتزم، وهو ما بين باب الكعبة والحجر الأسود. والدّعاء فيه مستجاب بإذن الله.

يا ربّ أتيتك من شقّة بعيدة مؤمّلا معروفك فأنلني معروفا من معروفك تغنيني به عن معروفِ مَنْ سواك، يا معروفا بالمعروف. يقوله في الحِجْر (بكسر الحاء وإسكان الجيم) .

ويستحبّ إذا فرغ من الطّواف أن يصلّي ركعتين (ويتحرّى المقام عند الإمكان) وأن يدعو:

اللهمّ أنا عبدك وابن عبدك أتيتك بذنوب كثيرة وأعمال سيّئة، وهذا مقام العائذ بك من النّار، فاغفر لي إنّك أنت الغفور الرّحيم.

اللهمّ قنّعني بما رزقتني، وبارك لي فيه، واخلف عليّ كلّ غائبة بخير.

ما يقول في السّعي بين الصفا والمروة:

الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر على ما هدانا، والحمد لله على ما أولانا، لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت، بيده الخير، وهو على كلّ شيء قدير، لا إله إلاّ الله أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلاّ الله، ولا نعبد إلاّ إيّاه، مخلصين له الدّين ولو كره الكافرون؛ اللهمّ إنّك قلت: ادعوني أستجب لكم، وإنّك لا تخلف الميعاد، وإنّي أسألك كما هديتني للإسلام ألاّ تنتزعه منّي حتّى تتوفّاني وأنا مسلم. وهو على الصّفا مستقبلا الكعبة ويعيده وهو على المروة (ثلاثا).

اللهمّ اعصمنا بدينك وطواعيتك وطواعية رسولك صلّى الله عليه وسلّم، وجنّبنا حـدودك، اللــهمّ اجعلنـــا نحـــبّك ونحبّ ملائكتك وأنبياءك ورسلك ونحبّ عبادك الصّالحين؛ اللهمّ حبّبنا إليك وإلــى ملائكــتك وإلى أنبيائك ورسلك وإلى عبادك الصّالحين؛ اللهمّ يسّرنا لليسرى، وجنّبنا العسرى، واغفر لنا في الآخرة والأولى، واجعلنا من أئمّة المتّقين. ربّ اغفر وارحم، وتجاوز عمّا تعلم، إنّك أنت الأعزّ الأكرم؛ اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

اللهمّ يا مقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك.

اللهمّ إنّي أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والسّلامة من كلّ إثم، والغنيمة من كلّ برّ، والفوز بالجنّة، والنّجاة من النّار.

اللهمّ إنّي أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى.

ربّ اغفر وارحم واهدني السّبيل الأقوم.

اللهمّ أعنّي على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

اللهمّ إنّي أسألك من الخير كلّه عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأعوذ بك من الشرّ كلّه عاجله وآجله ما علمت منه وما لم أعلم، وأسألك الجنّة وما قرّب إليها من قول أو عمل، وأعوذ بك من النّار وما قرّب إليها من قول أو عمل. ولو قرأ القرآن كان أفضل (قاله الإمام النّووي).

ما يقول إذا خرج من مكّة متوجّها إلى منى:

اللهمّ إيّاك أرجو، ولك أدعو، فبلّغني صالح أملي، واغفر ذنوبي، وامنن عليّ بما مننت به على أهل طاعتك، إنّك على كلّ شيء قدير.

ما يقول إذا سار من منى إلى عرفة:

اللهمّ إليك توجّهت، ووجهك الكريم أردت، فاجعل ذنبي مغفورا، وحجّي مبرورا، وارحمنـــي ولا تخيّبني، إنّك على كلّ شيء قدير.

اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

ما يقول بعرفات:

لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلّ شيء قدير.

اللهمّ لك الحمد كالّذي نقول، وخيرا ممّا نقول؛ اللهمّ لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي وإليك مآبي ولك ربّي تراثي؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من عذاب القبر، ووسوسة الصدر، وشتات الأمر؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من شرّ ما تجيء به الرّيح.

اللهمّ آتنا في الدّنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النّار.

اللهمّ إنّي ظلمت نفسي ظلما كثيرا، وإنّه لا يغفر الذّنوب إلاّ أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك، وارحمني إنّك أنت الغفور الرّحيم.

اللهمّ اغفر لي مغفرة تصلح بها شأني في الدّارين، وارحمني رحمة أسعد بها في الدّارين، وتب عليّ توبة نصوحا لا أنكثها أبدا، وألزمني سبيل الاستقامة لا أزيغ عنها أبدا.

اللهمّ انقلني من ذلّ المعصية إلى عزّ الطّاعة، وأغنني بحلالك عن حرامك، وبطاعتك عن معصيتك، وبفضلك عمّن سواك.
ونوّر قلبي وقبري وأعذني من الشرّ كلّه، واجمع لي الخير كلّه.

ما يقول في الإفاضة من عرفة إلى مزدلفة:

لا إله إلاّ الله، والله أكبر (يكرّرها) .

إليك اللهمّ أرغب، وإياّك أرجو، فتقبّل نسكي ووفّقني وارزقني فيه من الخير أكثر ممّا أطلب، ولا تخيّبني إنّك أنت الله الجواد الكريم.

ما يقول في المزدلفة:

اللهمّ إنّي أسألك أن ترزقني في هذا المكان جوامع الخير كلّه، وأن تصلح شأني كلّه، وأن تصرف عنّي الشرّ كلّه، فإنّه لا يفعل ذلك غيرك، ولا يجود به إلاّ أنت.

ما يقول في المشعر الحرام (وهو جبل صغير في آخـر مزدلفة يسمّى قزح، بضــمّ القاف):

اللهمّ لك الحمد كلّه، ولك الكمال كلّه، ولك الجلال كلّه، ولك التقديس كلّه، اغفر لي جميع ما أسلفته، واعصمني فيما بقي، وارزقني عملا صالحا ترضى به عنّي يا ذا الفضل العظيم. اللهمّ إنّي استشفع إليك بخواصّ عبادك، وأتوسّل بك إليك، أسألك أن ترزقني جوامع الخير كلّه، وأن تمنّ عليّ بما مننت به على أوليائك، وأن تصلح حالي في الآخرة والدّنيا يا أرحم الرّاحمين.
وليحرص على التلبية إذا دفع من المشعر الحرام إلى منى، فهذا آخر زمنهاوربّما لا يقدّر له في عمره تلبية بعدها.

ما يقول بمنى يوم النّحر:

الحمد لله الذي بلّغنيها سالما معافى، اللهمّ هذه منى قد أتيتها وأنا عبدك وفي قبضتك، أسألك أن تمنّ عليّ بما مننت به على أوليائك؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك من الحرمان والمعصية في ديني، يا أرحم الرّاحمين.

(بعد رمي جمرة العقبة، يقطع التّلبية مع أوّل حصاة ويشتغل بالتكبير وإذا كان معه هدي نحره أو ذبحه فقال): بسم الله والله أكبر؛ اللهمّ صلّ على محمّد وعلى آله وسلّم؛ اللهمّ منك وإليك، تقبّل منّي. أو تقبّل من فلان إن كان يذبحه عن غيره.

(إذا حلق رأسه بعد الذبح استحبّ بعض العلماء أن يمسك ناصيته بيده حالة الحلق ويكبـّر ثلاثــــــا ويقول): الحمد لله على ما هدانا، والحمد لله على ما أنعم به علينا؛ اللهمّ هذه ناصيتي فتقبّل منّــي واغفر لي ذنوبي؛ اللهمّ اغفر لي وللمحلّقين والمقصّرين يا واسع المغفرة آمين. (وإذا فرغ من الحلق كبّر وقال): الحمد لله الذي قضى عنّا نسكنا؛ اللهمّ زدنا إيمـــانا ويقيـــنا وتوفيقا وعونا، واغفر لنا ولآبائنا وأمّهاتنا وجميع المسلمين أجمعين.

ما يقول عند رمي الجمرات:

يكبّر مع كلّ رمية حجر، ويقول عند رمي جمرة العقبة: اللهمّ اجعله حجّا مبرورا وذنبا مغفورا.

ما يقول إذا شرب ماء زمزم:

اللهمّ إنّه بلغني أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "ماء زمزم لما شرب له" اللهمّ وإنـــّي أشربــه لتغفــر لي ولتفعل بي كذا وكذا، فاغفر لي أو افعل. أو: اللهمّ إنّي أشربه مستشفيا به فاشفني، ونحو هذا..
اللهمّ إنّه بلغني أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "ماء زمزم لما شرب له" اللهمّ وإنـــّي أشربه لعطش يوم القيامة. قاله عبد الله بن المبارك رضي الله عنه.
اللهمّ إنّي أسألك علما نافعا، ورزقا واسعا، وشفاء من كلّ داء. قاله ابن عبّاس رضي الله عنهما.

باب ما يقول إذا أراد الخروج من مكّة:

اللهمّ، البيت بيتك، والعبد عبدك وابن أمتك، حملتني على ما سخّرت لي من خلقك، حتّى سيّرتني في بلادك، وبلّغتني بنعمتك حتّى أعنتني على قضاء مناسكك، (وسترتني في بلادك حتّى بلّغتني – بنعمتك – إلى بيتك، وأعنتني على أداء نسكي. فقه السنّة سيّد سابق) فإن كنت رضيت عنّي فازدد عنّي رضا، وإلاّ فمن الآن (أي فارض) قبل أن ينأى عن بيتك داري، هذا أوان انصرافي، إن أذنت لي غير مستبدل بك ولا ببيتك، ولا راغب عنك ولا عن بيتك؛ اللهمّ فأصحبني العافيـــة في بـدنــــــي والعصمة في ديني، وأحسن منقلبي، وارزقني طاعتك ما أبقيتني، واجمع لي خيرَيْ الآخـــرة والدّنيا، إنّك على كلّ شيء قدير.

باب ما يقول عند زيارة قبر الرّسول صلّى الله عليه وسلّم:

اعلم أنّ زيارته صلّى الله عليه وسلّم من أهمّ القربات وأربح المساعي وأفضل الطّلبات. فإذا توجّه أحدُنا للزّيارة أكثر من الصّلاة والسّلام عليه صلّى الله عليه وسلّم في طريقه. فإذا وقع بصرُه على أشجار المدينة وحرمها زاد من الصّلاة والسّلام عليه صلّى الله عليه وسلّم، وسأل الله أن ينفعه بزيارتها وأن يسعده بها في الدّارين وليقل: اللهمّ افتح عليّ أبواب رحمتك، وارزقني في زيارة قبر نبيّك محمّد صلّى الله عليه وسلّم ما رزقته أولياءك وأهل طاعتك واغفر لي وارحمني يا خير مسؤول.

إذا أراد دخول المسجد النبوي الشريف جاء بدعاء دخول المسجد (تقدّم)، فإذا صلّى تحيّة المسجد أتى القبر الكريم فاستقبله واستدبر القبلة على نحو أربع أذرع من جدار القبر، وسلّم مقتصدا لا يرفع صوته: "السلام عليك يا رسول الله، السلام عليك يا خيرة الله من خلقه، السلام عليك يا حبيب الله، السلام عليك يا سيّد المرسلين وخاتم النبيّين، السلام عليك وعلى آلك وأصحابك وأهل بيتك وعلى النبيين وسائر الصالحين؛ أشهد أنّك بلّغت الرّسالة، وأدّيت الأمانة، ونصحت الأمّة، فجزاك الله عنّا أفضل ما جزى رسولا عن أمّته".

اعلم نفعني الله وإيّاك، أنّه قد ورد في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "ما بين قبري ومنبري روضةٌ من رياض الجنّة". فأكثر الصلاة والدّعاء فيها.

وإذا أراد الخروج من المدينة والسفر استحبّ أن يودّع المسجد بركعتين، ويدعو بما أحبّ، ثمّ يأتي القبر فيسلّم كما سلّم أوّلا، ويعيد الدّعاء، ويودّع النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: "اللهمّ لا تجعل هذا آخر العهد بحرم رسولك، ويسّر لي العود إلى الحرمين سبيلا سهلة بمنّك وفضلك، وارزقني العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة، وردّنا سالمين غانمين إلى أوطاننا، آمين"

كتاب أذكار الجهاد

باب استحباب سوال الشهادة:

عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول صلّى الله عليه وسلّم: "من طلب الشهادة صادقا أُعطيها ولو لم تُصِبْهُ". رواه مسلم.

وروى مسلمٌ أيضا عن سهل بن حُنيف رضي الله عنه، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "من سأل الله تعالى الشهادة بصدق بلّغه الله تعالى منازل الشهداء وإن مات على فراشه".

باب الدعاء والتضرّع عند القتال:

روى مسلمٌ والبخاري في صحيحيهما، عن عبدالله بن أبي أوفى رضي الله عنهما: أنّ رسول الله صلّىالله عليه وسلّم – في بعض أيّامه التي لقي فيها العدوّ – انتظر حتّى مالت الشمس ثمّ قام في النّاس فقال: "أيّها النّاس لا تتمنّوا لقاء العدوّ وسلوا الله العافية، فإذا لقيتموهم فاصبروا، واعلموا أنّ الجنّة تحت ظلال السيوف"، ثمّ قال: "اللهمّ مُنزل الكتاب، ومُجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم وانصرنا عليهم".

في الحديث الحسن الصحيح الذي رواه الترمذي: "اللهمّ أنت عضدي ونصيري، بك أحول وبك أصول، وبك أقاتل".

وبإسناد صحيح في سنن أبي داوود والنسائي، عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه، أنّ النبيّ الله صلّى الله عليه وسلّم كان إذا خاف قوما قال: "اللهمّ إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم".

يُكثر من "حسبنا الله ونعم الوكيل".

يقول: "لا حول ولا قوّة إلاّ بالله العزيز الحكيم، ما شاء الله، لا قوّة إلاّ بالله، اعتصمنا بالله، استعنّا بالله، توكّلنا على الله".

يقول: "لا إله إلاّ الله الحليم الكريم، سبحان الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلاّ أنت عزّ جارُك وجلّ ثناؤُك".

كتاب أذكار السفر

باب أذكاره عند إرادته الخروج:

يستحبّ له عند إرادة الخروج أن يصلّي ركعتين. قال صلّى الله عليه وسلّم: "ما خلّف أحدٌ عند أهله أفضل من ركعتين يركعهما عندهم حين يريد سفرا"، يقرأ فيهما بـ"قل يا أيّها الكافرون" والإخلاص، أو يقرأ فيهما بالمعوّذتين. كما يستحبّ له بعد الركعتتين قراءة آية الكرسي وسورة "لإيلاف قريش".
يدعو فيقول:

- اللهمّ بك أستعين وعليك أتوكّل، اللهمّ ذلّل لي صعوبة أمري، وسهّل عليّ مشقّة سفري، وارزقني من الخير أكثر ممّا أطلب، واصرف عنّي كلّ شرّ. ربّ اشرح لي صدري، ويسّر لي أمري، اللهمّ إنّي استحفظك وأستودعك نفسي وديني وأهلي وأقاربي وكلّ ما أنعمت به عليّ وعليهم من آخرة ودنيا، فاحفظنا أجمعين من كلّ سوء يا كريم.
- اللهمّ إليك توجّهت وبك اعتصمت، اللهمّ اكفني ما همّني وما لا أهتمّ له، اللهمّ زوّدني التقوى، واغفر لي ذنبي ووجّهني للخير أينما توجّهت

باب أذكاره إذا خرج:

- أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
- أستودع الله دينك وأمانتك وخواتيم عملك.
- أستودع الله دينك وأمانتك وآخر عملك.

باب الدعاء للمسافر:

- زوّدك الله التقوى، وغفر ذنبك، ويسّر لك الخير حيثما كنت.
- اللهمّ اطو له البعيد، وهوّن عليه السفر.

ويستحبّ للمسافر التكبير على كلّ شَرف (أي مرتفع من الأرض)، والتسبيح عند كلّ منخفض أو منحدر.

باب ما يقول إذا ركب الدّابة (قلت: ودوابّنا اليوم كثيرة التنوّع)، ويعرف بدعاء الرّكوب:

بسم الله، الحمد لله (الذي سخّر لنا هذا وما كنّا له مقرنين، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون)، الحمد لله الحمد لله الحمد لله، سبحانك إنّي ظلمت نفسي فاغفر لي فإنّه لا يغفر الذنوب إلاّ أنت. ثمّ ليضحك، فقد ثبت أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم ضحك بعد أن دعا...

ويردّد كذلك هذا الدعاء، ويعرف بدعاء السفر:

الله أكبر الله أكبر الله أكبر، (سبحان الذي سخّر لنا هذا وما كنّا له مقرنين، وإنّا إلى ربّنا لمنقلبون)، اللهمّ إنّا نسألك في سفرنا هذا البرّ والتقوى ومن العمل ما ترضى، اللهمّ هوّن علينا سفرنا هذا واطو عنّا بعده، اللهمّ أنت الصاحب في السفر والخليفة في الأهل. اللهمّ إنّي أعوذ بك من وعثاء السفر (شدّته) وكآبة المنظر (تغيّر النفس من حزن وغيره) وسوء المنقلب (المرجع) في المال والأهل.

وإذا رجع قال مثل ذلك ثمّ زاد: آيبون، تائبون، عابدون لربّنا حامدون.

باب ما يقول إذا ركب سفينة:

قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: أمانٌ لأمّتي من الغرق إذا ركبوا أن يقولوا: "باسم الله مجراها ومرساها، إنّ ربّي لغفور رحيم" – "وما قدروا الله حقّ قدره، والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عمّا يشركون".

هذا ويستحبّ الإكثار من الدّعاء عند السفر لقوله صلّى الله عليه وسلّم: "ثلاث دعوات مستجابات لا شكّ فيهنّ: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة الوالد على ولده". قلت: انظر لو كان المسافر مظلوما.

باب ما يقول إذا رأى قرية (مدينة) يريد دخولها أو لا يريده:

- اللهمّ ربّ السماوات السبع وما أظللن والأراضين السبع وما أقللن، وربّ الشياطين وما أضللن، وربّ الرّياح وما ذرين، أسألك خير هذه القرية وخير أهلها وخير ما فيها، وأعوذ بك من شرّها وشرّ أهلها وشرّ ما فيها.
- اللهمّ إنّي أسألك من خير هذه القرية وخير ما جمعتَ فيها، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما جمعت فيها، اللهمّ ارزقنا حياها (أي: خصبها) وأعذنا من وبائها وحبّبنا إلى أهلها، وحبّب صالحي أهلها إلينا.

باب ما يقول إذا نزل منزلا:

أعوذ بكلمات الله التّامّات من شرّ ما خلق. فقد صحّ عنه صلّى الله عليه وسلّم، أنّه من قاله لم يضرّه شيء حتّى يرتحل من منزله ذلك...

فإذا خاف قوما قال: اللهمّ إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم.

باب ما يقول إذا رأى بلدته (أي عند رجوعه):

اللهمّ اجعل لنا بها قرارا ورزقا حسنا.

فإذا دخل بيته قال: توْبًا توْبًا لربّنا أوْبًا لا يغادر حوْبًا. ومفاده: أنّه يسأل الله توبة نصوحا وعودة إليه صادقة لا تترك معها حوبا أي إثما...

باب ما يُقال لمن يقدم من سفر:

الحمد لله الذي سلّمك، أو يقول: الحمد لله الذي جمع الشمل بك..(قلت: نقول في تونس الحمد لله على سلامتك، وهو حسن والله أعلم)

باب ما يقال لمن يقدم من غزو: قلت: عدم وجود الغزو لا يمنع حفظ الدّعاء.

الحمد لله الذي نصرك وأعزّك وأكرمك.. قلت: سبحان الله كم فيه من نعم: نصر وعزّة وكرامة.

باب ما يقال لمن يقدم من حج:

- قبل الله حجّك، وغفر ذنبك، وأخلف نفقتك.
- اللهمّ اغفر للحاجّ ولمن استغفر له الحاجّ.


كتاب أذكار الآكل والشارب:

باب ما يقول إذا قرّب له طعامه:

اللهمّ بارك لنا فيما رزقتنا وقنا عذاب النّار، باسم الله.

فائدة: إذا نسيت البسملة في الأوّل، فقل متى ذكرت: بسم الله أوّله وآخره.

فائدة: عن جابر رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول: "إذا دخل الرّجُلُ بيته، فذكر الله تعالى عند دخوله وعند طعامه، قال الشيطان: لا مبيت لكم ولا عشاء. وإذا دخل فلم يذكر اسم الله تعالى عند دخوله قال الشيطان: أدركتم المبيت، وإذا لم يذكر الله تعالى عند طعامه قال: أدركتم المبيت والعشاء". رواه مسلم.

فائدة: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: "ما عاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم طعاما قطّ، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه". رواه البخاري.

توصية: قال صلّى الله عليه وسلّم موجّها عمر بن أبي سلمة رضي الله عنهما – وهو يومئذ غلام: "يا غلام سمّ الله تعالى، وكل بيمينك، وكل ممّا يليك" رواه الشيخان عن عمر بن أبي سلمة.

فائدة: اشتكى أصحاب رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قالوا: يا رسول الله إنّا نأكل ولا نشبع، قال: فلعلّكم تفترقون؟! قالوا: نعم. قال: فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم الله تعالى يبارك لكم فيه. رواه أبو داود وابن ماجة.

باب ما يقول إذا فرغ من الطعام:

الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وجعلنا مسلمين.

الحمد لله حمدا كثيرا طيّبا، مباركا فيه، غير مَكفيّ (تَعُود على الإناء: أي غير مقلوب دلالة على عدم الاستغناء) ولا مودَّع (أي غير متروك الطلب منه والرغبة إليه)، ولا مستغنى عنه، ربّنا.

الحمد لله الذي كفانا وأروانا غير مكفيّ ولا مكفور.

الحمد لله الذي أطعم وسقى وسوّغه (سهّل مدخله) وجعل له مخرجا.

الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير حول منّي ولا قوّة.

الحمد لله الذي منّ علينا وهدانا، والذي أشبعنا وأروانا وكلّ الإحسان آتانا.

فائدة: عن ابن عبّاس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إذا أكل أحدُكم طعاما" وفي رواية ابن السنّي: "من أطعمه الله طعاما فليقل: اللهمّ بارك لنا فيه وأطعمنا خيرا منه، ومن سقاه الله تعالى لبنا فليقل: اللهمّ بارك لنا فيه وزدنا منه، فإنّه ليس شيء يُجزِئ من الطّعام والشراب غيرَ اللّبن".

باب دعاء المدعوّ والضيف لأهل الطّعام:

اللهمّ بارك لهم فيما رزقتهم، واغفر لهم وارحمهم.

أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامَكم الأبرارُ، وصلّت عليكم الملائكة.

باب دعاء الإنسان لمن سقاه ماء أو لبنا أو نحوهما:

اللهمّ أطعِم من أطعمني، واسق من سقاني.

اللهمّ أمتِعه بشبابه. (دعا بها صلّى الله عليه وسلّم لعمرو بن الحَمِق وقد سقاه لبنا، فمرّت عليه ثمانون سنة لم ير شعرة بيضاء).

اللهمّ جمِّله. (دعا بها رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعمرو بن أخطَب وقد سقاه ماء، يقول الرّاوي: فرأيته ابن ثلاث وتسعين أسود الرّأس واللحية).

فائدة: عن أبي هريرة وعن أبي شريح الخزاعي رضي الله عنهما، أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخِر فليُكرِم ضيفَه". رواه الشيخان.

فائدة: جاء في كتاب ابن السنّي، عن عائشة رضي الله عنها، قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "أذِيبوا طعامَكم بذكر الله عزّ وجلّ والصّلاةِ، ولا تناموا عليه فتقسوَ له قلوبُكم".

كتاب السلام والاستئذان وتشميت العاطس وما يتعلّق بهما:

باب فضل السلام والأمر بإفشائه:

فائدة: عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما، أنّ رجلا سأل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: أيّ الإسلام خير؟! قال: "تُطعِم الطّعامَ، وتَقرأُ السلامَ على مَن عرفت ومَن لم تعرِف". رواه الشيخان.

فائدة: عن البراء بن عازب رضي الله عنهما، قال: "أمرنا رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بسبعٍ: بعيادةِ المريضِ، واتّباعِ الجنائزِ، وتشميت العاطسِ، ونصر الضّعيفِ، وعون المظلومِ، وإفشاء السلام، وإبرار القسم". رواه الشيخان.

فائدة: قال عمرٌ رضي الله عنه: "ثلاثٌ من جمعهنّ فقد جمع الإيمان: الإنصاف من نفسِك، وبذل السلام للعالم (جميع النّاس)، والإنفاق من الإقتار". رواه البخاري.

باب في آداب ومسائل من السلام:

تعليمة: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "يسلّم الرّاكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير". رواه الشيخان.

وفي رواية للبخاري: "يسلّم الصغير على الكبير، والماشي على القاعِد، والقليل على الكثير".

توصية: يستحبّ لمن سلّم على إنسان فلم يردّ عليه أن يقول له بعبارة لطيفة: ردّ السلام واجب، فينبغي لك أن تردّ عليّ ليسقط عنك الفرض...

باب الاستئذان:

تعليمة: عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "الاستئذان ثلاث، فإن أُذِنَ لكَ وإلاّ فارجِع". رواه الشيخان.
وفي صحيحيهما عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إنّما الاستئذان من أجل البصر".

قال علماؤنا: والسنّة أن يسلّم ثمّ يستأذن، فيقوم عند الباب بحيث لا ينظر إلى مَن في داخله: السلام عليكم، أأدخل؟ (فإن لم يجبه أحدٌ) كرّرها ثانيا وثالثا (فإن لم يُجبه أحد) انصرف.

باب في مسائل تتفرّع عن السلام:

فائدة: كان الصحابة رضوان الله عليهم يقبّلون يد النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

توجيه: وأمّا تقبيل الرجل خدّ ولده الصغير، وأخيه، وقبلة غير خدّه من أطرافه ونحوها على وجه الشفقة والرحمة واللطف ومحبّة القرابة، فسنّة. وسواء الولد الذكر والأنثى، وكذلك قبلته ولد صديقه وغيره من صغار الأطفال على هذا الوجه. وأمّا التقبيل بالشهوة فحرام بالاتّفاق. وسواء في ذلك الولد وغيره، بل النظر إليه بالشهوة حرام بالاتّفاق على القريب والأجنبي.

فصل: ولا بأس بتقبيل وجه الميّت الصالح للتّبرّك، ولا بأس بتقبيل الرّجلِ وجه صاحبه إذا قدم من السّفر. فقد دخل أبو بكر رضي الله عنه فكشف عن وجه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم (وهو ميّت)، ثمّ أكبّ عليه فقبّله، ثمّ بكى. صحيح البخاري، عن عائشة رضي الله عنها.
وعنها قالت: "قدِم زيد بن حارثة المدينة، ورسول الله صلّى الله عليه وسلّم في بيتي، فأتاه فقرع الباب، فقام إليه النبيّ صلّى الله عليه وسلّم يجرّ ثوبه، فاعتنقه وقبّله". قال الترمذي: حديث حسن.

فصل: واعلم أنّ المصافحة سنّة مجمع عليها عند التلاقي، وقد كان صحابة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يفعلونها. قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلاّ غُفِر لهما قبل أن يتفرّقا". رواه أبو داود والترمذي وابن ماجة.
عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تَحقِرنّ من المعروف شيئا، ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق". رواه مسلم.

تنبيه: يُكرَهُ حَنْيُ الظهْرِ في كلّ حال لكلّ أحدٍ. عن أنس رضي الله عنه، قال: "قال رجل: يارسول الله، الرّجل منّا يلقى أخاه أو صديقه أينحني له؟ قال: لا،...". رواه الترمذي وابن ماجه وقال الترمذي: حديث حسن.

فصل: استحبّ الإمام النووي إكرام الدّاخل بالقيام، إذا كان هذا الدّاخل ذا فضيلة ظاهرة من علم أو صلاح أو شرف، ويكون هذا الوقوف للبرّ والإكرام والاحترام لا للرّياء والإعظام.

باب تشميت العاطس وحكم التثاؤب:

فائدة: عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "إنّ الله تعالى يحبّ العطاس ويكره التثاؤب، فإذا عطس أحدُكم وحَمِدَ الله تعالى كان حقّا على كلّ مسلم سمعه أن يقول له: يَرْحَمُك اللهُ. وأمّا التثاؤب فإنّما هو من الشيطان، فإذا تثاءبَ أحدُكم فليردَّه ما استطاعَ. فإنّ أحدَكم إذا تثاءبَ ضحِكَ منه الشيطانُ". رواه البخاري في صحيحه.

العاطس: الحمد لله... السامع: يرحمك الله.... العاطس: يهدِيكُم اللهُ ويُصلِحُ بالَكُم (أي: شأنكم).

فصل: والسنّة أن يضع العاطس يده أو ثوبه على فيه وأن يخفض صوته...

والسنّة أن يضع المتثائبُ يده على فمه، لقوله صلّى الله عليه وسلّم فيما ورد في صحيح مسلم من رواية أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: "إذا تثاءبَ أحدُكم فليُمسِكْ بيده على فمه، فإنّ الشيطان يدخلُ".

باب المدح:

تنبيه: عن المقداد رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إذا رأيتم المدّاحين فاحثوا في وُجوههم التراب". رواه مسلم في صحيحه.

توجيه: جاء في الصحيحين عن أبي بكرة رضي الله عنه، قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم: "... إن كان أحدُكم مادحا أخاه لا محالة، قليقل: أحسبُ أنّه كذا وكذا إن كان يرى أنّه كذلك، وحسيبه الله، ولا يُزكّي على الله أحدا". الحديث...

لطيفة: قال سفيان الثوري رحمه الله: مَن عرف نفسه لم يضرّه مدح النّاس...

كتاب أذكار النّكاح وما يتعلّق به:

باب ما يقوله مَن جاء يخطب امرأة من أهلها لنفسه أو لغيره:

يبدأ بالحمد لله والثّتاء عليه، والصلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، ويقول: أشهد ألاّ إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنّ محمّدا عبدُه ورسولُه، جئتكم راغبا في فتاتكم (أو في كريمتكم) فلانة بنت فلان أو نحو ذلك.

باب ما يقوله عند عقد النّكاح:

أزوّجك على ما أمر الله عزّ وجلّ ورسولُه به، من إمساك بمعروف أو تسريح بإحسان.

الوليّ: زوّجتك فلانة، الزوج (متّصلا): قبلت تزويجها (قبلت نكاحها).

فائدة: ويكون هذا بعد الخُطبة التي يُلقيها العاقدُ أو غيرُه، ويقع فيها حمد الله والثناء عليه والصلاة والسلام على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، كما يقع ذكر الآيات التي فيها الحديث عن أصل الخليقة وعن السكن الذي أنعم الله تعالى به بنعمة الزواج...

باب ما يقال للزوج بعد عقد النّكاح:

بارك الله لك وبارك عليك، وجمع بينكما في خير...

بارك الله لكلّ واحد منكما في صاحبه، وجمع بينكما في خير...

تنبيه: وأمّا ما تعارف عليه النّاس على قول: "بالرِّفاه والبنين"، فهو مكروه.

باب ما يقول الزوج إذا دخلت عليه امرأتُه ليلة الزّفاف:

يستحبّ أن يسمّي الله تعالى ويأخذ بناصيتها أوّل ما يلقاها، ويقول: بارك الله لكلّ واحد منّا في صاحبه.

اللهمّ إنّي أسألك خيرها وخير ما جبَلتها عليه، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما جبلتها عليه.

باب ما يقوله عند الجماع:

باسم الله، اللهمّ جنّبنا الشيطان وجنّب الشيطان ما رزقتنا.

باب الأذان في أذن المولود:

يستحبّ أن يؤذّن في أذنه اليمنى ويقيم الصلاة في أذنه اليسرى.

فائدة: كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يُؤتى بالصبيان فيدعو لهم (بالبركة) ويحنّكهم. والتحنيك هو دلك حنك الصبيّ بتمر مُليَّن.

باب استحباب تحسين الاسم:

قال صلّى الله عليه وسلّم: "إنّ أحبّ أسمائكم إلى الله عزّ وجلّ عبدالله وعبدالرحمن"، "تسمَّوا بأسماء الأنبياء، وأحبّ الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن، وأصدقها: حارثٌ وهمّامٌ، وأقبحها: حربٌ ومرّةٌ". الأوّل في مسلم والثاني في سنن أبي داود والنّسائي...

باب استحباب التهنئة وجواب المهنَّأ:

بارك الله لك في الموهوب لك، وشكرتَ الواهب، وبلغ أشدّه ورزقت برّه.

المهنَّأٌ للمهنّئ: بارك الله لك وبارك عليك، أو يقول: جزاك الله خيرا ورزقك الله مثله، أو يقول: أجزل الله ثوابك.


باب النهي عن التسمية بالأسماء المكروهة:

جاء في صحيح مسلم، عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تُسَمِّيَنَّ غلامَك يسارا ولا رباحا ولا نجاحا ولا أفلحَ، فإنّك تقول أثمَّ هو؟ فلا يكونُ، فتقول لا، إنّما هنّ أربعٌ فلا تزيدُنَّ عليَّ"

كما جاء النهيُ عن تسمية بركة.

وفي رواية لمسلم أيضا: "أغيظ رجُلٍ عند الله تعالى يوم القيامة وأخبثُه رجلٌ كان يسمّى مَلِكَ الأملاكِ، لا مَلِكَ إلاّ اللهُ".

باب نهي الولد والمتعلّم والتلميذ أن يُناديَ أباه ومعلّمه وشيخه باسمه:

عن أبي هريرة رضي الله عنه: "أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم رأى رجُلا معه غلام، فقال للغلام: مَنْ هذا؟ قال: أبي، قال: فلا تمشِ أمامه، ولا تستسبّ له، ولا تجلس قبله، ولا تَدْعُهُ باسمِه"... ومعنى تستبّ له: أي لا تفعل فعلا يتعرّض فيه لأن يسبّك أبوك زجرا لك وتأديبا على فعلك القبيح.

باب النهي عن الألقاب التي يكرهها صاحبها:

اعتمادا على قوله تعالى: "ولا تنابزوا بالألقاب" اتّفق العلماء على تحريم تلقيب الإنسان بما يكره، سواء كان صفة له كالأعمش والأجلح والأعمى والأعرج والأحول والأبرص والأشجّ والأصفر والأحدب والأصمّ والأزرق والأفطس والأشتر والأشتر والأثرم والأقطع والزمن والمقعد والأشلّ، أو صفة لأبيه أو لأمّه أو غير ذلك ممّا يكره. واتّفقوا على جواز ذكره بذلك على جهة التعريف لمن لا يعرفه إلاّ بذلك.

ويقابله: جواز واستحباب اللقب الذي يحبّه صاحبه. كـ: أبو بكر الصدّيق (واسمه عبدالله بن عثمان عتيق)، أبو تراب (واسمه علي بن أبي طالب)، ذو اليدين (واسمه الخرباق)...

باب تكنية الرّجل بأبي فلانة وأبي فلان والمرأة بأمّ فلان وأمّ فلانة:

اعلم أنّ هذا كلّه لا حجر فيه، وقد تكنّى جماعات من أفاضل سلف الأمّة من الصحابة والتّابعين فَمَن بعدهم بأبي فلانة، فمنهم عثمان بن عفّان رضي الله عنه (أبو ليلى). ومنهم أبو الدرداء وأمّ الدرداء رضي الله عنهما. ومنهم أبو أمامة وأبو ريحانة وأبو رمثة وغيرهم كثير، رضي الله عنهم أجمعين.

كتاب الأذكار المتفرّقة:

باب استحباب حمد الله تعالى والثناء عليه عند البشارة بما يسرّه:

اعلم أنّه يستحبّ لمن تجدّدت له نعمة ظاهرة، أو اندفعت عنه نقمة ظاهرة أن يسجد شكرا لله تعالى، وأن يحمد الله تعالى أو يثنيَ عليه بما هو أهله.

باب ما يقول إذا سمع صياح الدّيك ونهيق الحمار ونباح الكلب:
جاء في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "إذا سمعتم نُهاق الحمير فتعوّذوا بالله من الشيطان، فإنّها رأت شيطانا؛ وإذا سمعتم صياح الديكة فاسألوا الله من فضله فإنّها رأت مَلَكًا".

وعن جابر بن عبدالله رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إذا سمعتم نُباح الكلب ونهيق الحمير بالليل فتعوّذوا بالله، فإنّهنّ يَرَيْنَ مَا لاَ تَرَوْنَ"

باب ما يقول إذا رأى الحريق:

عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جدّه رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إذا رأيتم الحريق فكبّروا، فإنّ التكبير يُطفئُه". ويستحبّ أن يدعو مع ذلك بدعاء الكرب.

باب ما يقول عند القيام من المجلس:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "من جلس في مجلِسٍ، فكثُر فيه لغَطَه، فقال قبل أن يقوم من مجلسِه ذلك: سبحانك اللهمّ وبحمدك، أشهد أن لا إله إلاّ أنت أستغفرك وأتوب إليك، إلاّ غُفِر له ما في مجلِسِه ذلك".

وجاء في حلية الألياء، عن عليّ رضي الله عنه قال: مَن أحبّ أن يكتال بالمكيال الأوفى، فليقل في آخر مجلسه أو حين يقوم: "سبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفون، وسلام على المرسلين، والحمد لله ربّ العالمين".

باب دعاء الجالس في جمع لنفسه ومن معه:

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: "قلّما كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقوم من مجلس حتّى يدعو بهؤلاء الدّعوات لأصحابه: اللهمّ اقسم لنا من خشيتك ما يحول بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلّغنا به جنّتك، ومن اليقين ما تُهوّن به علينا مصائب الدّنيا والآخرة؛ اللهمّ متّعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوّتنا ما أحييتنا، واجعله الوارِثَ منّا، واجعل ثأرنا على مَن ظلمنا، وانصُرنا على مَن عادانا، ولا تجعل مصيبتنا في ديننا، ولا تجعل الدّنيا أكبر همّنا ولا مبلغ علمنا، ولا تسلّط علينا بذنوبنا مَن لا يرحمُنا".

احذر أخي المسلم!

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "ما من قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله تعالى فيه إلاّ قاموا عن مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة".
وعنه أيضا قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "مَن قعد مقعدا لم يذكر الله تعالى فيه كانت عليه من الله تِرَةٌ، ومن اضطجع مضجعا لا يذكر اسم الله تعالى فيه كانت عليه من الله تِرَةٌ"... وتِرَةٌ (بكسر التاء وتخفيف الراء) معناه نقص، ويجوز أن تكون حسرة كما في الرّواية الأخرى.

باب ما يقول إذا غضب:

- اللهمّ اغفر لي ذنبي، وأذهب غيظ قلبي، وأجِرني من الشيطان.

- وجاء في سنن أبي داود، عن عطيّة بن عروة السعدي الصحابي رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "إنّ الغضب من الشيطان، وإنّ الشيطان خُلِق من النّار، وإنّما تُطفأ النّار بالماء، فإذا غضب أحدُكم فليتوضّأ".

باب استحباب إعلام الرجل من يحبّه أنّه يحبّه، وما يقوله له إذا أعلمه:

فعن المقدام بن معد يكرب رضي الله عنه، عن النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "إذا أحبّ الرّجُلُ أخاه فليخبِرْهُ أنّه يحبُّهُ". يقول له: إنّي أحبّك في الله! فيردّ هو: أحبّك الذي أحببتني له.

باب ما يقول إذا رأى مُبتَلى بمرض أو غيره:

الحمد لله الذي عافاني ممّا ابتلاك به وفضّلني على كثير ممّن خلق تفضيلا. (ويجتنب إسماع ذلك المبتلى).

باب ما يقول إذا دخل السوق:

- لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يُحيي ويميت، بيده الخير وهو على كلّ شيء قدير.

- باسم الله، اللهمّ إنّي أسألك خير هذه السوق وخير ما فيها، وأعوذ بك من شرّها وشرّ ما فيها؛ اللهمّ إنّي أعوذ بك أن أصيب فيها يمينا فاجرة أو صفقة خاسرة.

باب ما يقول إذا نظر في المرآة:

- الحمد لله، اللهمّ كما حسّنت خَلقي فحسّن خُلُقي.

- الحمد لله الذي سوّى خَلقي فعدّلَه، وكرّم صورة وجهي فحسّنَها وجعلني من المسلمين.

باب جواز دعاء الإنسان على من ظلم المسلمين أو ظلمه وحده:

جاء في صحيحي البخاري ومسلم عن عليّ رضي الله عنه: أنّ النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال يوم الأحزاب: "ملأ الله قبورهم وبيوتهم نارا كما شغلونا عن الصلاة الوسطى".

وفي الصحيحين أنّه صلّى الله عليه وسلّم دعا على الذين قتلوا القرّاء رضي الله عنهم، وأدام الدعاء عليهم شهرا يقول: "اللهمّ الْعَنْ رِعلاً وذكوانَ وعُصيَّةَ".

باب التبرّي (التبرُّؤ) من أهل البدع:

جاء في صحيحي البخاري ومسلم، عن أبي بردة بن أبي موسى رضي الله عنه أنّه قال: "أنا بريء ممّا برئ منه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فإنّ رسول الله صلّى الله صلّى الله عليه وسلّم برئ من الصالقة والحالقة والشاقّة"... والصالقة هي التي تصيح بصوت شديد، والحالقة هي التي تحلق رأسها عند المصيبة، والشاقّة هي التي تشقّ ثوبها عند المصيبة.

لطيفة: من كان في لسانه فحش (ذرب لسان) فليكثر من الاستغفار.

باب دعاء الإنسان لمن صنع معروفا إليه أو إلى النّاس، والثناء عليه وتحريضه على ذلك:

- اللهمّ فقّهه، أو اللهمّ فقّهه في الدّين.

- حفظك الله بما حفظتني به (أو بما حفظت به دينك أو أهلك أو قومك) وأصْلُ الدعاءِ دعا به الرّسول الكريم صلّى الله عليه وسلّم لأبي قتادة الذي بات يحرسه دون تكليف منه "حفظك الله بما حفظت به نبيّك".

- جزاك الله خيرا (وهو أبلغ دعاء في الثّناء).

- بارك الله لك في أهلك ومالك، (يقوله لمن أقرضه مالا)، "إنّما جزاء السّلف الحمد والأداء" كما قال سيّدنا النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم.

باب ما يقول لمن أزال عنه أذى:

- مسح الله عنك ما تكره.

- لا يكن بك السوء، لا يكُن بك السوء.

- أخذت يداك خيرا.

باب ما يقول إذا رأى الباكورة من الثمر:

- اللهمّ بارك لنا في ثمرنا، وبارك لنا في مدينتنا، وبارك لنا في صاعنا، وبارك لنا في مدّنا.

- بركة مع بركة.

- اللهمّ كما أريتنا أوّلَه فأرِنا آخره، يقول هذا بعد أن يضعه على عينيه ثمّ على شفتيه.

لطيفة: والسنّة أن يدعو أصغر وليد فيطعمه ذلك الثمر.

باب ما يقول مَن دُعِي إلى حكم الله:

- سمعنا وأطعنا، أو سمعا وطاعة.

- نعم وكرامة.

- أسأل الله التوفيق لذلك.

- أسأل الله الكريم لطفه.

مستوحيا ذلك كلّه من قوله تعالى: "إنّما كان قولَ المؤمنين إذا دُعُوا إلى الله ورسولِه ليحكمَ بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون".

باب ما يقوله المسلم لغير المسلم إذا فعل به معروفا:

اعلم أنّه لا يجوز أن يُدْعَى له بالمغفرة وما أشبهها ممّا لا يكون للكفّار، لكن يجوز أن يُدْعَى له بالهداية وصحّة البدن والعافية وشبه ذلك. فقد قال النّبيّ صلّى الله عليه وسلّم ليهوديّ سقاه: "جمّلك الله"، فما رأى الشيب حتّى مات.

فائدة: اعلم أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم قال: "العينُ حقٌّ، ولو كان شيءٌ سابقَ القدرَ سبقته العينُ، وإذا استُغسلتُم فاغتسلوا". وثبت عن عائشة رضي الله عنها قالت: "كان يُؤمَرُ العائنُ أن يتوضّأ ثمّ يغتسلُ منه المعينُ". وهو تفسير وإذا استغسلتم فاغتسلوا، والله أعلم.

اعلم أنّ قراءة المعوّذتين هي ديدن رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، فاتّبعه.

وإذا كنت تخاف أن تصيب شيئا بعينك فقل اقتداء بالرّسول صلّى الله عليه وسلّم: "اللهمّ بارك فيه ولا تضرّه"، وإذا أعجبك شيء فقل: "ما شاء الله لا قوّة إلاّ بالله"، وإذا أعجبك قوم في صلاحهم أو تديّنهم فحصّنهم بقولك: "حصّنتكم بالحيّ القيّوم الذي لا يموت أبدا، ودفعتُ عنكم السوء بلا حول ولا قوّة إلاّ بالله العليّ العظيم". والله أعلم.

باب ما يقول إذا رأى ما يحبّ وما يكره:

إذا رأى ما يحبّ، يقول: "الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات".

إذا رأى ما يكره، يقول: "الحمد لله على كلّ حال".

باب ما يقول إذا نظر إلى السماء:

"ربّنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النّار"

باب ما يقول إذا تطيّر بشيء:

اللهمّ لا يأتي بالحسنات إلاّ أنت، ولا يذهبُ بالسيّئات إلاّ أنت، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله.

باب ما يقول إذا قضى دينا:

بارك الله لك في أهلك ومالك وجزاك الله خيرا.

باب الحثّ على طيّب الكلام:

فقد جاء في الصحيحين عن عديّ بن حاتم الطائي رضي الله عنه عن الرّسول صلّى الله عليه وسلّم أنّه قال: "اتّقوا النّار ولو بشقّ تمرة، فمن لم يجد فبكلمةٍ طيّبةٍ".

وفي صحيح مسلم عن أبي ذرّ رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تحقّرنّ من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجهٍ طلقٍ".

فائدة: اعلم أنّ علماءنا قد توقّفوا عند باب المزاح فقالوا: المزاح المنهيّ عنه هو الذي فيه إفراط ويُداوم عليه، فإنّه يورث الضحك وقسوة القلب، ويشغل عن ذكر الله تعالى والفكر في مهمّات الدّين، ويؤول في كثير من الأوقات إلى الإيذاء، ويورث الأحقاد، ويسقط المهابة والوقار...

كتاب حفظ اللّسان:

هذا الكتاب يلخّصه قوله صلّى الله عليه وسلّم: "مَن كان يُؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليَصمُت". قال الشيخ الإمام: فهذا الحديث المتّفق على صحّته نصّ صريح في أنّه لا ينبغي أن يتكلّم إلاّ إذا كان الكلام خيرا.
وفي الحديث أفضل المسلمين "من سلم المسلمون من لسانه ويده". ولذلك جاءت نصيحة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم لعقبة بن عامر رضي الله عنه الذي سأله عن النّجاة وبما تكون: "أمسِك عليك لسانك، وليَسَعْكَ بيتُك، وابكِ على خطيئتِك".

باب تحريم الغِيبة والنّميمة:

فقد صحّ عنه صلّى الله عليه وسلّم قوله: "لا يدخل الجنّةَ نمّام". وقوله: "أتدرون ما الغِيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرُكَ أخيكَ بما يكره، قيل: أفرأيت إن كان في أخي ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه ما تقول فقد بهتَّه".

باب بيان ما يُباح من الغيبة:

اعلم أنّ الغِيبة، وإن كانت محرّمة فإنّها تباح في أحوال للمصلحة:

1- التظلّم: (إلى السلطان والقاضي وغيرهما)، فيذكر أنّ فلانا ظلمني وفعل بي كذا وأخذ لي كذا ونحوه.

2 – الاستعانة على تغيير المنكر وردّ العاصي إلى الصواب.

3 – الاستفتاء: والأحوط أن يقول: ما تقول في رجل كان من أمره كذا وكذا، أو في زوج أو زوجة تفعل كذا، فإنّه يحصل به الغرض.

4 – تحذير المسلمين من الشرّ ونصيحتهم. كنصيحتهم بعدم التردّد على ذي بدعة.

5 – أن يكون مجاهرا بفسقه أو بدعته كالمجاهر بشرب الخمر وتولّي الأمور الباطلة وما شاكل ذلك.

6 – التعريف: فإذا كان معروفا بلقب كالأعمش والأعرج والأصمّ، جاز تعريفه بذلك بنيّة التعريف (كما سبق).

باب النهي عن الافتخار:

فقد جاء في صحيح مسلم وسنن أبي داود وغيرهما أنّ رسول الله صلّى الله عليه وسلّم قال: "إنّ الله تعالى أوحى إليّ أن تواضعوا حتّى لا يبغي أحدٌ على أحد ولا يفخر أحدٌ على أحد".

باب تحريم احتقار المسلمين والسخرية منهم:

جاء في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "لا تحاسدوا ولا تناجشوا ولا تباغضوا ولا تدابروا ولا يبغ بعضكم على بعضٍ و
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختصر الازكار لامام النووى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـــــــــبكة منتديـــــــــــــــــــــا ت الــنـعــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــان  :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: