شـــــــــبكة منتديـــــــــــــــــــــا ت الــنـعــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــان
مرحبا بكم فى
شبكة منتديات النعمان
عزيزى الزائر الكريم
انت ليس مسجل لدينا يسعدنا انضمامك الينا
نتمنى لك الاقامه والاستمتاع معنا



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من نوادر الخلفاء والولاة..!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lulu
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 326
نقاط : 4707
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/09/2009
العمر : 39
الموقع : lulunoman.do-talk.com

مُساهمةموضوع: من نوادر الخلفاء والولاة..!!   الأربعاء سبتمبر 23, 2009 7:41 pm


من نوادر الخلفاء والولاة..!!

* رأى أبو بكر رضي الله عنه رجلا بيده ثوب، فقال له: هو للبيع؟ فقال الرجل: لا أصلحك الله. فقال رضي الله عنه: هلا قلت، لا وأصلحك الله، لئلا يشتبه الدعاء لي بالدعاء علي.



* نظر عمر بن الخطاب رضي الله عنه إلى أعرابي قد صلى صلاة خفيفة، فلما قضاها قال: اللهم زوجني بالحور العين. فقال عمر: يا هذا، أسأت النقد (أقللت المهر)، وأعظمت الخطبة!



* كان رجل يكثر الثناء على أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، وكان يضمر في قلبه خلاف قوله، فقال له رضي الله عنه: أنا دون ما تقول، وفوق ما في نفسك!



* استعمل معاوية رجلا من كلب، فذكر يوما المجوس وعنده ناس، فقال: لعن الله المجوس، ينكحون أمهاتهم، والله لو أُعطيت مائة ألف درهم ما نكحت أمي. فبلغ ذلك معاوية، فقال: قاتله الله، أترونه لو زادوه على مائة ألف فعل؟! فعزله.



* دخل ربيعة بن عقيل اليربوعي علىمعاوية، فقال: يا أمير المؤمنين، أعنّي على بناء داري. فقال: أين دارك؟ قال: بالبصرة، وهي أكثر من فرسخين في فرسخين (الفرسخ: حوالي ثلاثة أميال). فقال له معاوية: فدارك في البصرة، أم البصرة في دارك؟!



* قال الحجاج يوما لرجل: اقرأ شيئا من القرآن. فقرأ: (إذا جاء نصر الله والفتح، ورأيت الناس يخرجون من دين الله أفواجا). فقال الحجاج: ليس كذلك، بل هي (يدخلون في دين الله). فقال الرجل: ذلك قبل ولايتك، ولكنهم الآن يخرجون بسببك. فضحك وأعطاه.



* روى الجاحظ أن واليا أُتي له برجل جنى جناية، فأمر بضرب رأسه. فلما مُدّ، قال: بحق رأس أمك إلا عفوت عني! قال الوالي للجلاد: أوجع. فقال الجاني: بحق خديها ونحرها! قال الوالي: أضرب. قال الجاني: بحق ثدييها!. قال الوالي: اضرب. فقال الجاني: بحق سرتها! فقال الوالي: ويلكم، دعوه لا ينحدر قليلا!



* دخل الوليد بن يزيد على الخليفة هشام بن عبد الملك، وعلى الوليد عمامة وشْي، فقال هشام: بكم اشتريت عمامتك؟ قال: بألف درهم. فقال هشام وقد استكثر ذلك: عمامة بألف درهم؟! قال الوليد: يا أمير المؤمنين، إنها لأكرم أطرافي، وقد اشتريت أنت جارية بعشرة آلف درهم لأخس أطرافك!



* كان العباس السفاح مشرفا على صحن داره، ينظرها ومعه امرأته أم سلمة، فعبثت بخاتمها، فسقط من يدها إلى الدار، فألقى السفاح أيضا خاتمه، فقالت: يا أمير المؤمنين، ما أردت بهذا؟ قال: خشيت أن يستوحش خاتمكِ، فآنسته بخاتمي غيرة عليه لانفراده.



* قدم رجل على صاحب له من فارس، فقال له: قد كنتَ عند الأمير، فأي شيء ولاك؟ قال: ولاني قفاه!



* وقف معاوية بن مروان على باب طحان، وحمار له يدور بالطاحون وفي عنقه جرس صغير، فقال للطحان: لِمَ جعلت في عنق هذا الحمار هذا الجرس؟ قال: ربما أدركتني سآمة أو نعسة، فإذا لم أسمع صوت الجرس علمت أنه قد نام، فأصيح به. قال معاوية: أفرأيت إن قام ثم مال برأسه هكذا وهكذا، وجعل يحرك رأسه يمنة ويسرة، ما يدريك أنت أنه قائم؟ فقال الطحان: ومن أين لحماري عقل مثل عقل الأمير؟



* تغدّى رجل عند سليمان بن عبد الملك، وهو يومئذ ولي عهد، وقدامه جدي، فقال له سليمان: كل من كليتيه فإنها تزيد في الدماغ. فقال له الرجل: لو كان هذا هكذا لكان رأس الأمير مثل رأس البغل.



* شكا أهل بلدة إلى المأمون واليا عليهم، فقال: كذبتم عليه، قد صح عندي عدله فيكم وإحسانه إليكم. فقال شيخ منهم: يا أمير المؤمنين، فما هذه المحبة لنا دون سائر رعيتك؟! قد عدل فينا خمس سنين، فانقله إلى غيرنا حتى يشمل عدله الجميع وتريح معنا الكل. فضحك منهم وصرفه عنهم.
وقد قيل: إنّ شَريك بن الأعور دخل على معاوية، وكان رجلاً دميماً، فقال له معاوية: إنك لدميم والجميل خير من الدميم، وإنك لشريك ومالله من شريك، وإنّ أباك لأعور والصحيح خير من الأعور، فكيف سُدْت قومك؟



فقال له: إنك لمعاوية، وما معاوية إلا كلبة عَوَتْ فاستعوت الكلاب، وإنك ابن صخر والسهل خير من الصخر، وإنك لابن حرب والسلم خير من الحرب، وإنك لابن أمية وما أمية إلا أمة فصُغرِّت، فكيف أصبحت أمير المؤمنين؟



ثم خرج من عنده وهو يقول:



أيشـــــتُمـــــني مـــعاويةُ بنُ حربٍ.......وسيقي صـــــارمُ ومـــعي لساني؟



وحــــولي مــــن بـني قومي ليوثٌ........ضـــــراغــــمةٌ تهمش إلى الطِّعانِ



يُعــــيرُ بـــــالدمامـــــةِ مـــن سقاه.......وربـــــاتُ الخــــدور مـن الغوانـي




* * *



قال معاوية يوماً لأهل الشام، وعنده عقيل بن أبي طالب: هل سمعتم قول الله عز وجل: (تبت يدا أبي لهب وتب ما أغنى عنه ماله وما كسب).



قالوا: نعم. قال: فإن أبا لهب عم هذا الرجل، وأشار إلى عقيل، فقال عقيل: يا أهل الشام، هل سمعتم قوله تعالى: (وامرأته حمالة الحطب في جيدها حبل من مسد). قالوا: نعم. قال: فإنها عمة هذا الرجل وأشار إلى معاوية.



* * *
قال معاوية لجارية بن قدامة: ما كان أهونك على أهلك إذ سموكَ جارية.



قال: ما كان أهونك على أهلك إذ سموك معاوية، وهي الأنثى من الكلاب.



قال: لا أُمّ لك!



قال: أمي ولدتني للسيوف التي لقيناك بها في أيدينا.



قال: إنك لتهددني!



قال: إنك لم تفتحنا قسراً ولم تملكنا عنوةً، ولكنك أعطيتنا عهداً وميثاقاً وأعطيناك سمعاً وطاعة، فإن وفيتَ لنا وفينا لك، وإن فزعت إلى غير ذلك، فإنا تركنا وراءنا رجالاً أشداء وألسنة حداداً.



قال له معاوية: لا كثر الله في الناس أمثالك.



قال جارية: قل معروفاً وراعنا، فإن شر الدعاء المحتطب



منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من نوادر الخلفاء والولاة..!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شـــــــــبكة منتديـــــــــــــــــــــا ت الــنـعــــمــــــــــــــــــــــــــــــــــان  :: منتدى الفكاهة-
انتقل الى: